• لأن اعضاء المسافرون العرب هم القيمة الاكبر بالنسبة لنا فقد قررت ادارة الموقع وقف كافة الاعلانات لكل الاعضاء

زيارة سياحية الى أجمل أسواق القاهرة التاريخية الاثرية خان الخليلى

ب

باطوق 200

Original poster
زيارة سياحية الى أجمل أسواق القاهرة التاريخية الاثرية خان الخليلى

رائحة البخور والعطور والمشربيات واصوات باعة العرقسوس والعناب ودقات الازاميل وهي تعمل في صواني النحاس، كلها أشياء تشعرك بحالة متفردة بمجرد أن تطأ اقدامك شوارع الخان الضيقة ذات الطابع الإنساني، ومتاجرها الضئيلة التى تتألق بما تحتويه من بضائع ومقاهيها ذات السحر الراقى الذي يصلك لحظة الجلوس عليها، ومآذنها الأثرية التي تماذج أصوات مؤذنيها عند كل صلاة. وغيرها من الاشياء التي لم تستطع مقومات الزمن ان تمحها او تغير منها او تغير من اهل المنطقة الذين تطبعوا بها وبحالها.


img_1338324005_179.png.jpg




وقبل أن نتجول بك في جولة في الخان الذي يحتل مكانة خاصة جدا بين الاحياء التاريخية والسياحية في مصر، لا بد أن تعرف بأن كلمة خان كلمة فارسية تعني البيت وكانت تطلق على المنشآت التجارية. وتتشابه الخانات في تخطيطها وعمارتها في معظم البلدان العربية. حيث تتكون في الغالب من طابق ارضي يحتوي على حوش متسع مكشوف او مغطى ويحيط بهذا الحوش اروقة مسقوفة تمتد خلفها حجرات لتخزين البضائع الى جانب وجود مسجد وكنيسة لاداء الصلوات بهما. فضلا عن بعض المنشآت الخيرية كالاسبلة التي كان يعلوها في بعض الاحيان كتاتيب لتعليم اطفال المسلمين من اليتامى والفقراء.

ويحمل الخان لقب الخليلي نسبة الى السلطان جاهركس الخليلي أحد سلاطين المماليك الجراكسة والذي أسسه عام 1382 ميلادية، أي منذ ما يزيد على 620 عاما على أنقاض مقابر الخلفاء الفاطميين فى مصر والتي عرفت باسم «تربة الزعفران» وكان لهذه التربة رسوم وعوائد يحرص عليها كل الخلفاء الفاطميين من حيث زيارتها والتردد عليها وانارتها والتصدق أيام الخلافة الفاطمية.



img_1338324006_790.png.jpg



يقع خان الخليلي في شارع مواز لشارع المعز لدين الله الفاطمي. ويوجد به اثنان من أشهر مساجد مصر الاسلامية هما الجامع الازهر الذي تم بناؤه في العهد الفاطمي، ومسجد الحسين الذي يحظى بمكانة كبيرة في نفوس المصريين الذين تربطهم عاطفة شديدة القوة بآل بيت النبي.


img_1338324006_983.png.jpg



ويتميز خان الخليلي بكثرة عدد حوانيته المتلاصقة الى جوار بعضها البعض في الفة شديدة يباع فيها كل ما يرغب السائح في شرائه من القاهرة بدءا من القطع الاثرية الفرعونية المقلدة بحرفية ودقة شديدة، مرورا بالمشغولات النحاسية والارابيسك التي تخطف العين عندما تقع عليها، انتهاء بالعباءات وبدل الرقص الشرقي التي تجذب السائحين من كل الجنسيات لاقتناء قطعة أو اكثر منها ومحلات الفضة التي تضم أرقى المشغولات الفضية التي لن تجدها إلا في خان الخليلي وتحظى بإقبال شديد من السائحين العرب والأجانب.



img_1338324006_208.png.jpg




المصنوعات الجلدية والنحاسية لها مكان مخصص في الخان لا يقصده السائحون فقط، لكنه يعتبر أحد مقاصد العاملين في مجال التمثيل من الذين يحضرون للخان لشراء الملابس والإكسسوارات التاريخية التي يظهرون بها في الاعمال التاريخية كالسيوف والخوذات النحاسية والاحزمة.اسعار هذه المنتجات تتفاوت حسب حجم الشغل الموجود فيها والخامات المصنوعة منها وتبدأ من 20 جنيه وتصل الى آلاف الجنيهات. ويمكن لأي سائح شراء ما يرغب به من هدايا حسب ذوقه وامكانياته.



img_1338324006_796.png.jpg




وعندما تشعر بالجوع أثناء تجوالك في خان الخليلي يمكنك الذهاب الى مطعم «الدهان» الذي يعد أشهر محال تقديم أطباق الكباب والكفتة في منطقة مصر القديمة كلها والموجود امام جامع الحسين ويشهد ازدحاما كبيرا، سواء من المصريين او السياح العرب والاجانب. وبعد أن تتناول طعامك يكون أمامك الفرصة لتناول طبق من الارز باللبن او العاشوراء في محل «المالكي» الموجود في المنطقة منذ ما يزيد على سبعين عاما ويحظى بشهرة كبيرة في مناطق متعددة من مصر. أما إذا اردت ان «تحبس» الاكلة كما يقول المصريون للدلالة على هضم ما تناولوه من طعام فتستطيع الانتقال الى مقهى الفيشاوي الشهير لاحتساء الشاي الاخضر بالنعناع

img_1338324007_561.png.jpg


يقال ان الفيشاوي يعد احد أبرز مقاهي مصر وكانت في السابق مركزا لالتقاء صفوة المجتمع من الفنانين والمثقفين والادباء من امثال سيد درويش وسلامة حجازي وحافظ ابراهيم وزكريا أحمد وبيرم التونسي، الى جانب شلة الحرافيش التي كان يتزعمها الاديب نجيب محفوظ الذي كان احد عشاق تلك المنطقة حتى انه كتب رواية كاملة دارت احداثها فيها وحملت اسم «خان الخليلي».