1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

أقوال في محاسبة النفس

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة محبكم فى الله, بتاريخ ‏23 ابريل 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. محبكم فى الله

    محبكم فى الله موقوف

    إنضم إلينا في:
    ‏23 سبتمبر 2010
    المشاركات:
    0
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى بعض عماله: (حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة، فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة، عاد أمره إلى الرضا والغبطة، ومن ألهته حياته، وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة.[/FONT][/FONT]


    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- وقال الحسن: لا تلقي المؤمن إلا بحساب نفسه: ماذا أردت تعملين؟ وماذا أردت تأكلين؟ وماذا أردت تشربين؟ والفاجر يمضي قدماً لا يحاسب نفسه.[/FONT][/FONT]

    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- وقال قتادة في قوله تعالى:[/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [FONT=arial,helvetica,sans-serif]{ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا }[/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [FONT=arial,helvetica,sans-serif]﴿الكهف: ٢٨﴾ [/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [FONT=arial,helvetica,sans-serif]أضاع نفسه وغبن، مع ذلك تراه حافظاً لماله، مضيعاً لدينه.[/FONT][/FONT]

    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- وقال الحسن: إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة همته.[/FONT][/FONT]

    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- وقال ميمون بن مهران: لا يكون العبد تقياً حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه، ولهذا قيل: النفس كالشريك الخوان إن لم تحاسبه ذهب بمالك.[/FONT][/FONT]

    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- وذكر الإمام أحمد عن وهب قال: حق على العاقل أل يغفل عن أربع ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه وساعة يخلوا فيها مع إخوانه الذين يخبرونه بعيوبه ويصدقونه عن نفسه، وساعة يخلي فيها بين نفسه وبين لذاتها فيما يحل ويجعل فإن في هذه الساعة عوناً على تلك الساعات وإجماماً للقلوب.[/FONT][/FONT]

    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- وكان الأحنف بن قيس يجئ إلى المصباح فيضع إصبعه فيه ثم يقول: حس يا حنيف، ما حملك على ما صنعت يوم كذا؟[/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [FONT=arial,helvetica,sans-serif]ما حملك على ما صنعت يوم كذا؟[/FONT][/FONT]

    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- وقال الحسن: المؤمن قوام على نفسه يحاسب نفسه لله، وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا[/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [FONT=arial,helvetica,sans-serif]وإنما شق الحساب يوم القيامة على قوم أخذوا هذا الأمر من غير محاسبة.[/FONT][/FONT]

    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]- وقال مالك بن دينار: رحمه الله عبداً قال لنفسه: ألست صاحبة كذا؟ [/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [FONT=arial,helvetica,sans-serif]ألست صاحبة كذا؟[/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [FONT=arial,helvetica,sans-serif]ثم ألزمها، ثم خطمها، ثم ألزمها كتاب الله عز وجل، فكان لها قائداً.[/FONT][/FONT]


    [FONT=arial,helvetica,sans-serif][FONT=arial,helvetica,sans-serif]إن المؤمنين قوم أوقفهم القرآن، وحال بينهم وبين هلكتهم.[/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [FONT=arial,helvetica,sans-serif]إن المؤمن أسير في الدنيا يسعى في فكاك رقبته، لا يأمن شيئاً حتى يلقى الله، يعلم أنه مأخوذ عليه في سمعه وفي بصره، وفي لسانه وفي جوارحه، مأخوذ عليه في ذلك كله.[/FONT][/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] [/FONT]
    [FONT=arial,helvetica,sans-serif] مما راق لي[/FONT]
     
    جاري تحميل الصفحة...