1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

سيد المرسلين

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة سلام وبس, بتاريخ ‏8 مارس 2009.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. : 432



    مولد النبي صلى الله عليه وسلم

    ولد النبي -صلى الله عليه وسلم- عام الفيل ، في شهر ربيع الأول ، وأما يوم مولده من الشهر ؛ فالمعتمد أنه كان لثنتي عشرة خلت من الشهر المذكور .

    وأما يوم مولده فهو يوم الاثنين -بلا خلاف-، فقد روى مسلم عن أبي قتادة الأنصاري -رضي الله عنه- أنه قال: سئل رسول الله -صلى الله عليه و سلم- عن صوم يوم الاثنين فقال: «ذاك يومٌ ولدت فيه وأنزل علي فيه»([1]).

    وأما مكان مولده فالصحيح المحفوظ أنه كان بمكة المشرفة .

    ولد -صلى الله عليه وسلم- يتيم الأب، حيث فقد أباه قبل مولده، وقد أشار القرآن إلى يتمه، فقال –تعالى-: {ألم يجدك يتِيما فآوى} [الضحى:6] ، وقال أنس -رضي الله عنه-: « ولدت آمنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد ما توفي أبوه» . رواه مسلم .

    وكان استبشار جده عبدالمطلب بولادته كبيرا، وفرحه بحفيده كثيرا، وأعلن ذلك بين الملأ من خلال قيامه بالواجب نحو اليتيم، واختياره له الاسم الجميل «محمد» ولم يكن معروفاً عند العرب.

    لقد كان مولد النبي -صلى الله عليه وسلم- وبعثته مولداً لنور دين الإسلام الخاتم، وضياء الحق المبين، الذي تبددت به ظلمات الشرك والكفر، وزال به الران الذي طُبع على قلوب كثير من الناس.

    وإنك لتعجب من أناس فرقوا بين النورين، وخالفوا بين الأمرين، فهم يتذكرون ولادته -صلى الله عليه وسلم- ولا ينسونها، وفي المقابل تجدهم تاركين لجملة من شريعته، ومقصرين في اتباع هديه -صلى الله عليه وسلم-، مع أن أمر الصحابة -رضي الله عنهم- ومن بعدهم على خلاف ذلك، فقد تمسكوا بهذا الدين، وقاموا به خير قيام، حتى كانت حياتهم ومماتهم لأجل هذا الدين، ولأجل تلك العقيدة.

    لقد عرف الصحابة -رضي الله عنهم- كيف يعبرون عن فرحتهم برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وبالنور الذي جاء به، فبذلوا أموالهم وأنفسهم في سبيل الدين، فتقبلهم ربهم بقبول حسن، وأسكنهم جنات عدن التي وعدهم، ثم جاء أقوام بعدهم فجعلوا فرحهم برسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبالنور الذي جاء به مقتصرا على احتفالات محدثة وأفعال جوفاء، وترانيم هزيلة، لا تفي بقدر هذا الدين، وما يتطلبه من بذل وتضحية، فلم يوفوا حق نبيهم، ولم يقتدوا بسلفهم، وأنت ترى ما عليه المسلمون اليوم من تعلق بظواهر ومناسبات، وتركهم اللب والمهمات.

    فحري بنا أن تكون ذكرانا لمولد نبينا -صلى الله عليه وسلم- كل يوم، وأن تكون هذه الذكرى ذكرى لسيرته وشريعته، وأن يدفعنا ذلك إلى الاقتداء بسنته والاهتداء بهديه في سائر شؤون حياتنا، وصدق الله إذ يقول: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً} [الأحزاب:21] .

    وقال المباركفوري: ولد يوم الاثنين التاسع من شهر ربيع الأول عام الفيل، ولأربعين سنة من ملك كسرى أنو شروان، ويوافق ذلك العشرين أو الثاني والعشرين من شهر أبريل سنة 571 حسبما، حققه العالم الكبير والمحقق الفلكي محمود باشا.

    وعلى هذا فالاختلاف ليس نتيجة لاتخاذ التاريخ الهجري وإنما هو لاختلاف المؤرخين ولعله لعدم ضبط الأمور وتوثيقها في ذلك الوقت.

    والحاصل: أن نبيناً -صلى الله عليه وسلم- ولد يوم الاثنين من شهر ربيع الأول عام الفيل. هذا المتفق عليه والموافق للعشرين أو الثاني والعشرين من شهر أبريل سنة 571 من ميلاد المسيح عليه السلام، وما عدا ذلك فمختلف فيه.

    أخرج مسلم في صحيحه (2276) قال: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مِهْرَانَ الرَّازِيُّ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَهْمٍ، جَمِيعًا عَنِ الْوَلِيدِقَالَ ابْنُ مِهْرَانَ: حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ، عَنْ أَبِي عَمَّارٍ شَدَّادٍ، أَنَّهُ سَمِعَ وَاثِلَةَ بْنَ الأَسْقَعِ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ: «إِنَّ اللهَ اصْطَفَىَ كِنَانَةَ مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ، وَاصْطَفَىَ قُرَيْشًا مِنْ كِنَانَةَ، وَاصْطَفَىَ مِنْ قُرَيْشٍ بَنِي هَاشِمٍ، وَاصْطَفَانِي مِنْ بَنِي هَاشِمٍ» .

    وخرَّج البخاري (3364) فيما رواه عن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: « بُعِثت من خير قرون بني آدم قرنًا فقرنًا، حتى كنتُ من القرن الذي كنتُ فيه ».


    ([1]) « صحيح مسلم » (1162) عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه .
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. انا احمد الجنابي عضو جديد وأسال
    الله تبارك وتعالى ان يجعل مابيننا حب في الله واخوة والله
     
  3. اهلا وسهلا بيك اخي العزيز منور المنتدى لنا الشرف في التعارف عليك تحياتنا لك