هل يصحّ قول : جعله الله في ميزان أعمالك ؟‎

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة العامرية21, بتاريخ ‏9 يوليو 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. كثيراً ما أرى البعض في ردودهم على المواضيع بشكل عام هذه العبارة : جعله الله في ميزان أعمالك
    فهل يصحّ قول : جعله الله في ميزان أعمالك ؟‎

    الجواب :
    كثير ما نَسْمَع قول بعض الناس : جَعَله الله في موازين أعمالك .
    وهذا التعبير خطأ ، وإن قَصَد صاحبه الدعاء لِصاحِبه أن يَجعل الله ذلك العمل في موازين حسناته .


    والصَّوَاب أن يَقُول : جَعَله الله في موازين حسناتك ؛

    لأنَّ ( الأعمال ) تشمل الحسنات والسَّيئات .
    قال تعالى : (وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمَالَهُمْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ) .
    وقال عزّ وَجَلّ : (وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ) .

    والموازِين تُوزَن بِها الحسنات والسيئات .

    فَمَن أراد أن يَدعُو لأحد في عَمَل مِن الأعمال فليَقُل : ( جَعَله الله في موازين حسناتك ) .

    وكان شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يَنْهَى عن قول : جَعَله الله في موازين أعمالك .

    والله تعالى أعلم .

    الشيخ / عبد الرحمن السحيم
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...