1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

برج خليفة، أعلى ناطحة سحاب على كوكب الأرض.

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الإمارات' بواسطة alyaa, بتاريخ ‏18 يونيو 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. alyaa

    alyaa مراقبة عامة

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يونيو 2012
    المشاركات:
    7,692
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الإقامة:
    malaysia
    ديكور من برج خليفه في دبي _ صور برج دبي من الداخل _ صور برج خليفة

    ديكور من برج خليفه في دبي _ صور برج دبي من الداخل _ صور برج خليفة

    صور برج خليفة _ معلومات عن برج دبى



    الافتتاح حضره 400 ألف شخص تجمعوا في المكان المخصص الذي تسمر فيه الجميع محاولين تخزين القدر الممكن من مشاهد الألعاب النارية وأضواء الليزر بكاميرات هواتفهم الجوالة. ومن لم يسعفه الوقت ومنعه الازدحام من الوصول كان عليه فقط الخروج من منزله والنظر إلى البرج الذي يمكن رؤيته من كل مكان تقريبا ولمسافة 95 كيلومترا على مد النظر. وبعد انتهاء الافتتاح، ولولا أن الليل أرخى سواده لاعتقدت أنك في ذروة الازدحام في أحد أيام العمل خلال الأسبوع، هذا الازدحام استمر إلى ساعات متأخرة من الليل، فيما غص مول دبي بالآلاف من الحاضرين الذين قصدوه لتناول طعام العشاء.
    نام سكان دبي في تلك الليلة على وقع افتتاحية مبهرة رسمت الابتسامة على وجوه الأطفال وحملت البهجة إلى قلوب الكبار، لكن برج خليفة لم ينم لأنه كان على موعد مع 160 قناة عربية وعالمية كانت تتناقل صوره وأخباره كأعلى بناء من صنع البشر حتى الصباح ليسجل لدبي كمدينة عربية استعادتها لقب صاحبة أعلى بناء في العالم بعدما انتزعته كاتدرائية لينكولن البريطانية في عام 1311 من هرم الجيزة في مصر.

    بعد يوم من الافتتاح الرسمي لأعلى برج في العالم، برج خليفة، الذي كلف 1.5 بليون دولار " 5.6 بليون درهم تقريبا " تقاطر المقيمون والزوار ف لي دبي، واصطفوا في طوابير للحصول على فرصة زيارة هذا السرح السياحي العالمي، وانتظر الزوار طويلا للوصول إلى غايتهم، وهي الوصول إلى أعلى نقطة في العالم من صنع البشر.
    وإذا كنت تعتقد أنك ستصل إلى قمة برج في الطابق 160 عند زيارته فاعلم أن ذلك لن يكون صحيحا، لأن أعلى نقطة يمكن أن تصل إليها كزائر هي في الطابق 124، التي باتت تعرف بمنصة المراقبة، وهي أعلى منصة للمراقبة في العالم. ستشعر بالانبهار لمجرد الوقوف على بعد أمتار من برج خليفة، خصوصا إذا كنت مقيما في دبي، فعلى مدى السنوات القليلة الماضية عندما بدأ البرج يأخذ طريقه إلى السماء اعتاد سكان دبي استقباله كل صباح، ولكن عن بعد ومن دون الاقتراب منه، بحكم الإنشاءات التي أغلقت المنطقة.

    وقد يزداد الانبهار عندما يسمح لك بالصعود إلى هذه الناطحة وتكون من أول الصاعدين للبرج، عبر مصعد ينقلك في ثوان قبل قمة البرج إلى أجواء ألف ليلة وليلة. موسيقى وإضاءة تضعانك في أجواء انتقالك إلى الأعالي ليس ببساط سحري وإنما بمصعد يتحرك صعودا بسرعة نحو 50 كيلومترا في الساعة. هذا الانبهار سيتضاعف عندما تصل إلى مسافة 700 متر في السماء في أقل من دقيقة ومن دون طائرة.

    بعد الخروج من المصعد ستتلهف نفسك للاقتراب من النوافذ البانورامية للمنصة لتبدأ بمراقبة كل شيء من فوق. حقيقة المشهد من الطابق 124 لا يختلف كثيرا عن المشهد من طائرة في مرحلة الهبوط قبالة مطار دبي.. يكفي أن تتخيل.. وأن تعلم أنك في أعلى ناطحة سحاب على كوكب الأرض.

    من فوق لن تبهرك ضخامة برج العرب ولن تشعر بارتفاع برجي التجارة العالميين، ستشعر ببساطة أبراج شارع الشيخ زايد، وسترى كل ما صمم له أن يشاهد من الأعلى كجزيرة العالم الصناعية وجزيرتي النخلة.

    لكنك إذا قمت بزيارة البرج تذكر أن تكف ولو للحظة عن النظر إلى الأسفل وتنظر إلى أعلى لتعلم أن فوقك 36 طابقا، لن تستطيع الوصول إليها كزائر عادي، فهي عبارة عن مكاتب يصلها أصحابها فقط.










    travel_tours_images_1339982389_637.jpg



    travel_tours_images_1339982389_153.jpg

    travel_tours_images_1339982390_373.jpg

    travel_tours_images_1339982391_202.jpg

    travel_tours_images_1339982391_718.jpg

    travel_tours_images_1339982391_420.jpg

    travel_tours_images_1339982391_245.jpg

    travel_tours_images_1339982391_959.jpg

    travel_tours_images_1339982391_620.jpg

    travel_tours_images_1339982392_686.jpg

    travel_tours_images_1339982392_742.jpg

    travel_tours_images_1339982392_276.jpg

    travel_tours_images_1339982392_146.jpg

    travel_tours_images_1339982389_331.jpg
     

    الملفات المرفقة:

    جاري تحميل الصفحة...