1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

النفوس المطمئنة

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الزاد الاخضر, بتاريخ ‏26 أكتوبر 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. هدأت النفوس المطمئنه واستكانت,
    افترشت الايمان وتلفحت الطاعه ومن ثم خشعت لتنام ,
    تحلم بالجنه , بالامان … ونفسي الخاطئه تنبهت من غفلتها ,
    تعتزم خلع معطف الذنوب الذي لفها لتتوب….. تبكي بحرارة ….
    تشكو حملها الثقيل للنجوم , تقسم انها للعصيان لن تعود …
    حتى اذا ما نام الليل… وبدأ الصباح متثائبا …. قسا القلب وسبت الضمير ….
    وعادت النفس تأمر بالسوء ,
    وما تدرى ان القمر الساهر على بكائها سيشهد يوما مع الليل
    على توبتها واستغفارها الكذاب …..
    تعم … انها نفسي … تزين لي القبيح وتلح بطلبه حتى اذا ما وقعت فيه,
    واغضبت الحي الذي لا ينام , عادت تقاسمني وسادتي …. تلوم وتلوم …..
    تسرق النوم من اجفاني وتستدر من مقلتي الدموع ….
    فاعتزم التوبه من جديد , ثم اعصي…. وهكذا تتعاقب الليالي والايام ,
    تغير الملامح , ترسم بريشتها خطوط الكبر على الوجوه والاجسام ,
    والنفوس كما هي ثلاثه لا تتغير نفس مطمئنه دائمه لذكر الله ,
    ثبتت على الطاعه حتى انست بها واحبت الله فأغناها سعادة في القلب لا تزول,
    ونفس امارة بالسوء—- والعياذ بالله —– انست واعتادت العصيان
    فلا جزاء لها الا النار من بعد غضب الرحمن ونفس لوامه تخلط بالعمل الصالح
    عملا سيئا فتندم عليه وتحزن فاى النفوس ترى نفسي ؟ ام انها تتقلب بينها جميعا؟
    وكيف السبيل للنفس المطمئنة ؟
    آه … كم اثقلت كاهلي تلك الذنوب …. كم حاصرتني حتى وقعت فيها , وكم ندمت ,
    بكيت واستغفرت , ثم عدت للذنوب والمعاصي اتداولها ,
    فهل كان استغفاري بحاجة الى استغفار ….. ام ان نفسي ضعيفه الى حد
    تفقد فيه القدرة على مقاومة الشهوات …. لتكون خاتمتها ان تساق يوم القيامة
    خلف شهوتها التى عبدت من دون الله في حياتها الدنيا ؟
    اسئلة كثيرة تطرح … لوم , بكاء , ندم , استحياء ممن تعصيه
    فيسترنا ويبادرنا بالاحسان هموم واحزان تجثم فوق الصدر كالركام …..
    احتقار لنفس لا تملك ان تقول لا … تقدمها مهرا لاحلى الجنان ….
    مشاعر الم ولوعة تمتد بطول الليل حتى اذا لاح الصباح , وانطلق صوت المؤدن
    بحي على الفلاح , اشرقت النفس بذنوب تتساقط مع قطرات الوضوء الطاهرة ,
    وهموم تتلاشى .
    بوقوف وصلاة بمحراب رب الأرباب , رب كريم يغفر الذنب ويعفو عن الزلل …
    انها نفسي تتوب الى بارئها , ترجو رضوانه وتطمع بغفرانه الا ليتها تسمو
    فوق الرذائل لتكتب في الصحف مطمئنة , فان لم تكن فلومه تبقي تذكر الذنب
    وتندم عليه وتعمل جاهدة لتكفر عنه وتعتزم بعدها بصدق الا تعود الى مثله

    مقسمة بالله ان تجاهد الشيطان ووساوسها
    نعوذ بالله من النفس الامارة بالسوء ان تقربها ونسال المولى مقلب القلوب
    ان يثبت قلوبنا على دينه , والله المستعان..
     
    جاري تحميل الصفحة...