1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

قال له أبوه سأذبحك...فأجابه ولدة يا ابى...إفعل ما تؤمر!!!

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مدينة مستقبل, بتاريخ ‏30 أكتوبر 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ***بسم الله الرحمن الرحيم***
    **قصة الذبيح"اسماعيل"عليه السلام**

    ...بعد ما وهب الله لآبى ابراهيم اسماعيل عن عمر يناهز(86)سنه فاختبره ربه أول اختبار


    (الصفا والمروه)ونجح فيه بجداره متفرده ثم ألحقه ربه بالآختبار الثانى الذى كان محتواه أن أبى ابراهيم رأى فى منامه أنه يذبح ابنه اسماعيل ولآن رؤيا الأنبياء وحى واجبة التنفيذ فلم يتوانا الأب عن التنفيذ وبالفعل ذهب لأسماعيل عند الصفا والمروة فى "شبة الجزيره العربيه" وقص عليه رؤياه فما كان من اسماعيل الا أن طرح نفسه بين يدى الله مستكينا راضيا بقضاؤه قائلا له(يا أبت افعل ما تؤمر ستجدونى ان شاء الله من الصابرين) الصافات "102".
    وعندما وجب التنفيذ أضجع ابراهيم اسماعيل على بطنه وأتى بسكين باتر وسمى وكبر وتشهد على ابنه ورفع السكين لذبح اسماعيل فناداه ربه يا ابراهيم أنكم اليوم قد اكتمل اسلآمكما وعلمت صدقكما واخلاصكما ورضائكم بقضائى فأمرالسكين بفقد حدتها وأن لا تقطع

    وحينها قال له ربه(يا ابراهيم قد صدقت الرؤيا)الصافات "104"

    وفاداه ربه بكبش أبيض قد رعا بالجنه"أربعين خريفا"كما قال ربى عز وجل بصورة الصافات اية(107)"وفاديناه بذبح عظيم".

    ... وهكذا أصبحت لحظة الفداء هى التى علمتنا معنى الاسلام الحقيقى وأصبح يومها عيدا لأمم مسلمه لم تولد وقتها فسبحان العالم لكل مكنون ومجيب كل مظلوم .
    ..هذه أجل قصه تصور مدى حب الله ولأى درجه وصل الوثوق والانصياغ لأوامرالله فحينما أمرالله ابراهيم بذبح قرة عينه اسماعيل الذى منحه له الله بعد صبر ومعاناه وحينما قص الرؤيا على ابنه الذى لم يتجاوز الرابعة عشر من عمره انثاق لآمرربه متيقنا أن ربه لن يضيعه فهيا يا أمتى المسلمه اقتنصوا كل المعانى النوريه من

    (الثقه بالله,الرضاء بقدرة,الطاعه العمياء لكلامه وامره)لنفرمن لهيب المعصيه الى برد الطاعه لنكن فى كبد الجنه0
    ""أسأل الذى جعلنا فى دنيا فانيه أن يجمعنا ثانيه فى جنه قطوفها دانيه""
     
    جاري تحميل الصفحة...