أروع ما قيل في الزهراء سلام الله عليها

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة حمودي مصايب الله, بتاريخ ‏29 يونيو 2009.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. أروع ما قيل في الزهراء سلام الله عليها



    يقول المحقق العلامة الشيخ محمد باقر صاحب " الخصائص الفاطمية " في كتابه :
    سبحانك اللهم يا فاطر السماوات العلى وفالق الحب والنوى ، أنت الذي فطرت اسما من اسمك واشتقته من نورك ، فوهبت اسمك بنورك حتى يكون هو المظهر لظهورك ، فجعلت ذلك الاسم اصل لجملة اسمائك وذلك النور ارومة لسيدة امائك ، وناديت بالملا الاعلى : أنا الفاطر وهي فاطمة ، وبنورها ظهرت الاشياء من الفاتحة إلى الخاتمة ، فاسمها اسمك ونورها نورك وظهورك ظهورها ، ولا اله غيرك ، وكل كمالٍ ظلك وكل وجود ظل وجودك ، فلما فطرتها فطمتها عن الكدورات البشرية واختصصتها بالخصائص الفاطمية ، مفطومة عن الرعونات العنصرية ، ونزهتها عن جميع النقائص ، مجموعة من الخصائل المرضية بحيث عجزت العقول عن ادراكها ، والناس فطموا عن كنه معرفتها ، فدعا الاملاك في الافلاك بالنورية السماوية وبفاطمة المنصورة ...
    ام السبطين واكبر حجج الله على الخافقين ، ريحانة سدرة المنتهى وكلمة التقوى والعروة الوثقى وستر الله المرخى والسعيدة العظمى والمريم الكبرى والصلاة الوسطى والانسية الحوراء التي بمعرفتها دارت القرون الاولى .
    وكيف احصي ثناها وان فضائلها لا تحصى وفواضلها لا تقضى ، البتول العذراء الحرة البيضاء ام ابيها وسيدة شيعتها وبنيها ، ملكة الأنبياء الصديقة فاطمة الزهراء عليها سلام الله
    .

    عن موسى بن القاسم عن علي بن جعفر قال : سألت ابا الحسن ـ الإمام الكاظم عليه السلام ـ عن قول الله عزوجل
    " كمشكاة فيها مصباح " ، قال : المشكاة فاطمة والمصباح الحسن والحسين . " كانها كوكب دري " قال : كانت فاطمة كوكباً دريا من نساء العالمين .

    وما أروع ما يقوله الشاعر :

    مشكــا ة نــور اللـــه جـل جـلالـه * * زيــتونـة عــم الـورى بــركـاتهـا
    هي قطـب دائــرة الوجــود ونقطة * * لمــا تـنزلــت اكـثرت كـثـراتــهـا
    هي أحمد الثاني واحمد عـــصرها * * هي عنصر التوحيد في عرصاتها



    وقيل فيها سلام الله عليها :
    ولـو كــن النسـاء كـمثــل هــذه * * لفضلت النسـاء عـلى الرجال
    ولا التأنيث لاســـم الشمس عار * * ولا التــذكيــر فـخـر للــهلل


    الســــــــــــــلام عليـــــــــــــــــك أيتـــــــــــــــها
    المضطهدة المقهورة
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...