كيف تعرف انك صاحب النفس المطئنة ؟ / مهم وجمييييل

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مدينة مستقبل, بتاريخ ‏9 فبراير 2012.

  1. اذا حملك ايمانك ويقينك بالله
    ان تكون مثل من



    -----------------------------------------------------

    ... اذا مرض و لم يفلح الطب في علاجه.. قال في نفسه.. هو خير..
    و اذا احترقت زراعته من الجفاف و لم تنجح وسائله في تجنب الكارثة.. فهي خير..
    و سوف يعوضه الله خيرا منها.. و اذا فشل في حبه..
    قال في نفسه حب فاشل خير من زيجة فاشلة.. فاذا فشل زواجه..
    قال في نفسه الحمد لله أخذت الشر و راحت..

    و الوحدة خير لصاحبها من جليس السوء..

     كيف تعرف انك صاحب النفس المطئنة ؟ / مهم وجمييييل

    و اذا أفلست تجارته قال الحمد لله لعل الله قد علم أن الغنى سوف يفسدني و أن مكاسب الدنيا ستكون خسارة علي في الآخرة..
    و اذا مات له عزيز.. قال الحمدلله.. فالله أولى بنا من أنفسنا و هو الوحيد الذي يعلم متى تكون الزيادة في أعمارنا خيرا لنا و متى تكون شرا علينا..

    سبحانه لا يسأل عما فعل

     كيف تعرف انك صاحب النفس المطئنة ؟ / مهم وجمييييل


    و هذه النفس المؤمنة لا تعرف داء الاكتئاب، فهي على العكس نفس متفائلة

    تؤمن بأنه لا وجود للكرب مادام هناك رب..
    و أن العدل في متناولنا مادام هناك عادل..

    و أن باب الرجاء مفتوح على مصراعيه مادام المرتجى و القادر حيا لا يموت.

     كيف تعرف انك صاحب النفس المطئنة ؟ / مهم وجمييييل


    و النفس المؤمنة في دهشة طفولية دائمة من آيات القدرة حولها

    و هي في نشوة من الجمال الذي تراه في كل شيء..

    و من ابداع البديع الذي ترى آثاره في العوالم من المجرات الكبرى الى الذرات الصغرى..

    الى الالكترونات المتناهية في الصغر..

    و كلما اتسعت مساحة العلم اتسع أمامها مجال الادهاش و تضاعفت النشوة..

    فهي لهذا لا تعرف الملل و لا تعرف البلادة أو الكآبة.

    وشعارها دائماً:

    {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216 ..

    ********************

    -----------------------------------------------------  كيف تعرف انك صاحب النفس المطئنة ؟ / مهم وجمييييل
     
comments powered by Disqus

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...