اختبار كبير

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مرسي الفر, بتاريخ ‏11 فبراير 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. [font=&quot]
    قال الله سبحانه وتعالى :
    [/font]
    ﴿101﴾ فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ
    أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي
    إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ﴿102﴾ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ ﴿103﴾
    وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ ﴿104﴾ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي
    الْمُحْسِنِينَ ﴿105﴾ الصافات


    أرأيت اختبارا أكبر من هذا لحب الله سبحانه و تعالى ؟
    وهل من يمتثل لهذا الأمر... يكون هناك شيء في قلبه أقوى من حب الله ...
    ومن منا إذا قيل له إن الله يأمرك أن تذبح إبنك الوحيد ...
    وأنت شيخ لا يرجى لك بأسباب الدنيا أن ترزق غيره ...
    ومن منا يمتثل لذلك .... إلا أن حب الله في قلبه اكبرمن الدنيا بما فيها ...
    لأن الإنسان قد يضحي بماله ... وقد يضحي بزوجته ...
    ولكن عندما تأتي مسألة الإبن تكون عملية قاسية على النفس .
    ومع ذلك أخذ إبراهيم إبنه... وأخذ السكين ...
    وانطلق به إلى حيث تتم عملية الذبح ... وهنا جاء الشيطان محاولا
    أن يغري إبراهيم بالمعصية، وأن يثير إسماعيل على أبيه ....
    فكان رد إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام هو رميه بالجمار
    ليبتعد عن طريقهما .... ولم يستطع الشيطان أن ينفذ لقلبهما.
    وانطلق إبراهيم عليه السلام إلى المكان المحدد ...
    وأمسك بالسكين ليذبح إبنه طاعة لله سبحانه وتعالى ...
    ولينجح في اختبار حب الله في النفس ... ذلك الحب الذي يعلو كل شيء ،
    حتى على حب الأب الشيخ لابنه الوحيد
    حينئذ ينزل الملك بالكبش ليفدي إسماعيل عليه السلام ،
    ويعرف إبراهيم أن المسألة كانت اختبارا لحب الله في نفس إبراهيم ...
    وأن إبراهيم عليه السلام نجح في الإختبار ...
    ولم يكن هذا مثلا غير مكرر ... وإن اختلفت الظروف ...
    ولكنه مثل يتكرر في الدنيا كل يوم ...
    ففي أول الإسلام وعند الهجرة ... ماذا حدث؟
    ترك المسلمون أموالهم وأولادهم وأسرهم و زوجاتهم، وكل ما يملكون في مكة،
    وانطلقوا إلى المدينة مهاجرين إلى الله ، ...
    تركوا كل متاع الدنيا من أجل الله ورسوله ....
    وكان هذا اختبار لحب الله في نفوسهم ...
    ولو أن أحدا قال الآن :
    هيا نترك أموالنا وأولادنا وزوجاتنا وننطلق مجاهدين في سبيل الله ...
    لرأيت كل إنسان يتعلق لك بعذر...
    فواحد يقول :
    إن أولاده صغار ... وآخر يقول يجب أن يبقى من أجل كذا وكذا ...
    فالجهاد والعبادة هما اختبار لحب الله سبحانه وتعالى في النفس البشرية ....
    إذا وصلت النفس البشرية إلى أن حب الله ورسوله فوق حبهما للدنيا
    وما فيها من زوجة وولد ومتاع ،
    وصل إلى أعلى درجات الإيمان مصداقا لقول رسول الله
    صلى الله عليه وسلم :
    ( لا يؤمن أحدكم حتى يكون الله ورسوله أحب إليه من سواه )

     
    الوسوم:
  2. أنغام الماضى

    أنغام الماضى رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يوليو 2010
    المشاركات:
    2,256
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    رد: اختبار كبير

    جزاك ربي الف خير جعلة موازين حسناتك
     
  3. رد: اختبار كبير

    جعلــــــ ما كُتِبَ في مــــــوازين حســــــــــناك
    ورفع الله قدرك في الدنيــا والآخـــرة

    لك تقديري وخالص دعائي
     
  4. رد: اختبار كبير

    اللهم أمين خيتو وبارك الله فيكي
    وجزاكي حسن الجزاء ووفقك لما يحبة
    ويرضاه وأنا يكفينى دعائك
    ولكي كل الود والإحترام
     
  5. رد: اختبار كبير

    صدقت في ماقلت
    وجزاك الله خيرا
    على الموضوع
    احترامي لك
     

جاري تحميل الصفحة...