الفرق بين الإســـراف والتبذيـــر

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مدينة مستقبل, بتاريخ ‏18 فبراير 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا


  1. السؤال : ما الفرق اللغوي والشرعي بين الإسراف والتبذير، مع التوضيح بالأدلة والتفصيل، أفادكم الله

    الفتوى


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالمشهور أن الإسراف والتبذير بمعنى واحد لغة وشرعا، وهما يشملان الأقوال والأفعال وغيرهما، ، قال ابن منظور في لسان العرب: السرف الجهل و السرف الإغفال قال ابن الأعرابي أسرف الرجل إذا جاوز الحد وأسرف إذا أخطأ وأسرف إذا غفل وأسرف إذا جهل والإسراف في المال هو التبذير في النفقة لغير حاجة أو في غير طاعة الله . و تبذير المال: تفريقه إسرافا . ورجل تبذارة يقال للذي يبذر ماله ويفسده . و التبذير: إفساد المال وإنفاقه في السرف.

    قال الله عز وجل: { وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا } . وقيل: التبذير أن ينفق المال في المعاصي، وقيل: هو أن يبسط يده في إنفاقه حتى لا يبقي منه ما يقتاته، انتهى منه بتصرف. ومن العلماء من فرق بينهما فقال: - التبذير: الجهل بمواقع الحقوق. والسرف: الجهل بمقادير الحقوق.

    قال ابن عابدين رحمه الله: التبذير يستعمل في المشهور بمعنى الإسراف، والتحقيق أن بينهما فرقاً، وهو أن الإسراف: صرف الشيء فيما ينبغي زائداً على ما ينبغي، والتبذير: صرف الشيء فيما لا ينبغي. ا.هـ.

    ومنهم من فرق تفريقاً آخر، فخص التبذير بإنفاق المال في المعاصي، وتفريقه في غير حق، وقال: إن الإسراف هو مجاوزة الحد، سواء كان في الأموال أم في غيرها، كالإسراف في القتل والكلام وغير ذلك. وقد جاءت النصوص في الكتاب والسنة تحذر منهما معاً.

    قال الله تعالى: وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً{الإسراء 26-27} وقال تعالى: يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ{الأعراف: 31}

    وقال الإمام البخاري في صحيحه: باب قول الله تعالى: قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ ، وقال النبي [​IMG]: كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا في غير إسراف ولا مخيلة، وقال ابن عباس: كل ما شئت والبس ما شئت ما أخطأتك اثنتان: سرف أو مخيلة. وقد أورد الحافظ في الفتح عند شرحه لهذا الباب أحاديث وفوائد تتعلق بالإسراف والتبذير فانظرها فيه.

    والله أعلم.

    المفتـــي: مركز الفتوى
     

    الوسوم:
  2. رد: الفرق بين الإســـراف والتبذيـــر

    تسلمين مبدعه
    عاشت ايدج
     

جاري تحميل الصفحة...