الهدف من تحربم لحم الخنزبر

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مدينة مستقبل, بتاريخ ‏21 فبراير 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    السؤال
    لماذا المسلمون لا يأكلون لحم الخنزير؟
    ما هي أسباب التحريم؟

    الفتوى

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
    أما بعد:

    فأما لماذا لا يأكل المسلمون الخنزير؟ فلأن الله سبحانه

    حرمه، وقضى بأنه
    رجس لا يحل للمسلم أكله، قال تعالى: (قُلْ لا أَجِدُ فِي
    مَا أُوحِيَ
    إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا
    أَنْ يَكُونَ
    مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ
    فَإِنَّهُ رِجْسٌ
    أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ
    اضْطُرَّ غَيْرَ
    بَاغٍ وَلا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
    [الأنعام:145].
    ولم يرد في الشريعة تعليل خاص لتحريم لحم الخنزير سوى
    قوله: (فَإِنَّهُ
    رِجْس)، والرجس يطلق على ما يستقبح في الشرع، وفي نظر
    الفطر السليمة،
    وهذا التعليل وحده كاف.
    وهناك تعليل عام يشمل لحم الخنزير وغيره من المطعومات
    المحرمة، وهو قوله
    تعالى: (وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ)
    [لأعراف:157].
    فكل ما حرمه الله عز وجل فهو خبيث، والخبائث في هذا
    المقام يراد بها ما
    فيه فساد لحياة الإنسان في صحته، أو في ماله، أو في
    أخلاقه.
    ولم يكن المسلمون في سالف عصرهم على معرفة بتفاصيل خبث
    الخنزير، وعلة
    تحريمه، حتى جاءت الاكتشافات الحديثة التي اكتشفت في
    الخنزير عوامل
    الأمراض، وخفايا الجراثيم الضارة، فمن ذلك أن الخنزير
    يتولد من لحمه الذي
    يأكله الإنسان دودة خطيرة توجد بذرتها في لحم الخنزير،
    وتنشب في أمعاء
    الإنسان بصورة غير قابلة للعلاج بالأدوية الطاردة
    لديدان الأمعاء، بل
    تنشب تلك الدودة الخنزيرية ضمن عضلات الإنسان بصورة عجز
    الطب إلى اليوم
    عن تخليص الإنسان منها بعد إصابته بها، وهي خطر على
    حياته، وتسمى
    (تريشين) Treichine، ومن هنا ظهرت حكمة تحريم لحم الخنزير في
    الإسلام.
    وقد جاء في موسوعة لاروس الفرنسية: إن هذه الدودة
    الخبيثة (التريشين)
    Treichine تنتقل إلى الإنسان وتتجه إلى القلب، ثم تتوطن في
    العضلات،
    وخاصة في الصدر، والجنب والحنجرة، والعين، والحجاب
    الحاجز، وتبقى أجنتها
    محتفظةً بحيويتها في الجسم سنين عديدة.
    ولا يمكن الوقوف عند هذا الاكتشاف في التعليل، بل يمكن
    للعلم الذي اكتشف
    في الخنزير هذه الآفة أن يكتشف فيه في المستقبل آفات
    أخرى لم تعرف بعد.
    ومن ثم لا يقبل في نظر الإسلام رأي من يزعم أن تربية
    الخنازير الأهلية في
    العصر الحاضر بالطرق الفنية المراقبة في مراعيه، وفي
    مبيته، ومأواه كفيلة
    بالقضاء على هذه الجرثومة.
    لما بينا أن نص الشريعة في التحريم مطلق وغير معلل، فمن
    الممكن أن تكون
    هناك مضار أخرى للخنزير غير الذي اكتشف، والعلم دائماً
    في تطور مستمر.
    وينبغي أن يلاحظ أيضاً أنه إذا أمكن تربية الخنازير
    بصورة فنية مزيلة
    لهذه الآفة، في وقت أو مكان أو أمكنة كثيرة من مراكز
    الحضارة في العالم،
    فإن ذلك غير ممكن في جميع آفاق الأرض، وحكم الشريعة يجب
    أن يكون صالحاً
    وواقعاً لجميع الناس في جميع الأماكن، ولذلك كان
    التحريم عاماً وشاملاً.
    والله أعلم.


    المفتـــي: مركز الفتوى
     

    الوسوم:
  2. أنغام الماضى

    أنغام الماضى رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يوليو 2010
    المشاركات:
    2,256
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    رد: الهدف من تحربم لحم الخنزبر

    يعطيك الف عافيه ..ولا يحرمنا جديدك
    وودي ووردي
     
  3. asd

    asd 2006 Guest

    رد: الهدف من تحربم لحم الخنزبر

    شكرااااااااااااااااااا
     
  4. رد: الهدف من تحربم لحم الخنزبر

    جزاكم الله خيرا لمروركم الكريم
     

جاري تحميل الصفحة...