صلاتك طريق سعادتك

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مدينة مستقبل, بتاريخ ‏27 فبراير 2012.

  1. بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام


    صلاتك طريق سعادتك وذلك لأنها:

    مجلبة للرزق , حافظة للصحة , دافعة للأذى , مطردة للأدواء ,

    مقوِية للقلب , مبيَضة للوجه , مُفرحة للنفس , مُذهبة للكسل ,

    مُنشطة للجوارح , ممدة للقوى , شارحة للصدر , مغذية للروح ,

    منورة للقلب , حافظة للنعمة , دافعة للنقمة , جالبة للبركة ,

    مُبعدة للشيطان , مقرِبة من الرحمن .

    وبالجملة :

    فلها تأثير عجيب في حفظ صحة البدن والقلب وقواهما ودفع المواد الرديئة عنهما , وما ابتُلي رجلان بعاهة أو داء أو مِحنة أو بلية إلا كان حظ المصلي منهما أقل وعاقبتُه أسلم .

    وللصلاة تأثير عجيب في دفع شرور الدنيا ولا سيما إذا أعطيت حقها من التكميل ظاهراً وباطناَ , فما أستُدفِعت شرور الدنيا والآخرة , ولا استُجلِبت مصالحهما بمثل الصلاة , وسِرُ ذلك
    أن الصلاة صِلة بالله عز و جل , وعلى قدر صلة العبد بربه
    عز و جل تفتح عليه من الخيرات أبوابها , وتقطع عنه من الشرور أسبابها , وتُفيضُ عليه مواد التوفيق من ربه عز و جل
    , والعافية والصحة , والغنيمة و الغنى , والراحة و النعيم , والأفراح و المسرات , كلها محضرة لديه , ومسارعة إليه .

    من كتاب
    (زاد المعاد في هدي خير العباد) - لابن قيم الجوزية

    اللهم أجعلنا من المصلين و أجعلنا ممن أعطى الصلاة حقها ظاهراَ وباطناَ.

    والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته
     

    الوسوم:
comments powered by Disqus

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...