1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

أحكام يوم الجمعة - حكم صلاة الجمعة مع الإمام بنية الظهر

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مدينة مستقبل, بتاريخ ‏15 مارس 2012.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. أحكام يوم الجمعة - حكم صلاة الجمعة مع الإمام بنية الظهر






    الحمد لله
    اختلف الفقهاء في حكم صلاة الجمعة مع الإمام بنية الظهر ، على قولين :
    القول الأول : أنها صلاة صحيحة ، ويكتب لفاعلها أجر صلاة الجمعة ، وهو المذهب القديم عند الشافعية .
    قال الخطيب الشربيني رحمه الله :

    " و- المذهب - القديم : أنها ظهر مقصور , ومعلوم أنها ركعتان " انتهى من " مغني المحتاج " (1/536) .
    وقال الإمام الرافعي رحمه الله :
    " تصح الجمعة بنية الظهر المقصورة إن قلنا إنها ظهر مقصورة .
    وإن قلنا هي صلاة على حيالها – أي مستقلة -: لم تصح .
    ولا تصح بنية مطلق الظهر على التقديرين " انتهى من " فتح العزيز شرح الوجيز " (3/261) .
    القول الثاني : أنها صلاة باطلة ، ولا تصح لفاعلها جمعة ولا ظهراً ، وذلك لأن صلاة الجمعة صلاة مستقلة ، ليست بدلاً عن الظهر ، فلا بد لها من نية خاصة معينة .
    قال الخطيب الشربيني رحمه الله :
    " – المذهب - الجديد : أن الجمعة ليست ظهراً مقصوراً ، وإن كان وقتها وقته وتدرك به , بل صلاة مستقلة ؛ لأنه لا يغني عنها , ولقول عمر رضي الله تعالى عنه : ( الجمعة ركعتان تمام غير قصر على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم وقد خاب من افترى ) رواه الإمام أحمد وغيره . وقال في المجموع : إنه حسن " انتهى من " مغني المحتاج " (1/536) .
    وقال البهوتي الحنبلي رحمه الله :
    " وهي – يعني الجمعة - صلاة مستقلة ، ليست بدلاً عن الظهر ؛ لعدم انعقادها بنية الظهر ممن لا تجب الجمعة عليه كالعبد والمسافر ، ولجوازها أي الجمعة قبل الزوال ، ولأنه لا يجوز أن تفعل أكثر من ركعتين " انتهى من " كشاف القناع " (2/21) .
    والصواب من هذين القولين هو القول الثاني ، وأن صلاة الجمعة صلاة مستقلة ، وليست ظهراً مقصورة .
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    " الجمعة صلاة مستقلة ، وليست ظهراً ، ولا بدلاً عن الظهر ، ومن زعم أنها ظهر مقصورة ، أو بدل عنها فقد أبعد النجعة ، بل الجمعة صلاة مستقلة لها شرائطها وصفتها الخاصة بها ، ولذلك تصلى ركعتين، ولو في الحضر " انتهى من " الشرح الممتع " (5/67) .
    وعلى هذا لو صلى المسلم الجمعة ونواها ظهراً لم تصح صلاته ، لأنه نوى صلاة غير التي يصليها .
    ولكن .... نظراً لأنك لم تكن تعلم ، وأن المسألة اجتهادية ، وأن بعض العلماء قد قال بأن صلاة الجمعة بنية الظهر صحيحة ، فنرجو أن لا يلزمـك شيء ، وعليك فيما يأتي من الصلوات أن تنوي صلاة الجمعة .
    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب
     
    جاري تحميل الصفحة...