ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة مدينة مستقبل, بتاريخ ‏19 مارس 2012.

  1. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ

    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  2. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ
    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  3. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ
    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  4. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ
    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  5. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ
    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  6. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ
    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  7. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ
    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  8. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ
    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  9. بسم الله الرحمن الرحيم

    ،’

    عَندماْ تقف السدود علينا في مُنتصف الطريق ،
    عندما ندوس | الأشوُاگ ونبدأ بالنزف والألمْ
    عَندما تــُـلف الأغـلال [ الأفواه ] ..
    عَندماْ نصَرخ گفى .. لگن بصمت ونــزف عميق
    عندما يگـسُو الظلام المگان ويعٌارگ النور
    عندما تـٌغرِق الدموع المُقل
    عندها . . ~
    تذكر ولا تنسَ
    .الجنة ،!
    ففيها لن نبگي
    عِندْها سنجْتمع علىْ الأسرّة مُتقابلين
    على رَبوْة مِنَ روابيها..
    يمُر نهر العسل من أيماننا وْمن شمائلنا
    وُ يجَرِيْ نهَر الخمر واللبن
    و سنتذگرَ
    يا أخوة ..!
    أتذگروُن گم عمُلنا
    گمْ تعبنا
    گم بگيِـنا
    گم حزنا
    گم تألمنا
    گم نزفنا ؟! .. لأجلها ،





    فهانحُن نُجازى وها هُو الجَزاء
    صَدَقْ الله وعدُه لنا سبحانه
    تتخيلوُن ذلگ اليوم ؟!
    عندما يتقدمنَا سيدنا مٌحمد صلى الله عليه وسلم
    ونحنُ خلفه .. نتطلع إليها
    حتى إذا ما فتح الباب گسٌينا من نوره !
    فلا شمس هناگ وْلا قمر
    بل نوره يغمرنا !
    تتخيلون ؟!
    عندما نسٌلم على بعضنا في ذلك المكان والأصوَات الندية تملأ الآذان
    "هاااه لا تنسَ موعدكَ في قصري بعد ساعة" . . تتخيلون ؟!
    تتخيلون عندما ينُادي المنادي
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    يا أهل الجنة
    ونجتمعَ گلنا حتَى يطمْئنَ گل وْاحد في مگانه
    أتعرفون لماذا ؟!
    لگيّ .. " نراه " ~
    من عبدناه
    من صلينا
    من ابتلينا لأجله
    من اجتمعنا لأجله
    من ناجينا
    من بگينا خوفا منه وأملا فيه
    من خلقنا !
    من خلق عيننا التي نقرأ بها هذه الگلمات
    من عصيناه وگم عصيناه // سنراه!
    "إذا دخل أهل الجنة الجنة ،
    يقول تبارگ وتعالى:
    ترُيدون شيئا أزيدگم ؟ فيقولون :
    ألم تبيض وجوُهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
    قال: فيُگشف الحجاب ،
    فما أعطوا شيئا أحبُ إليهم من النظر إلى ربهم تبارگ وتعالى ،
    " الله " .. سنراه ؟!
    . نعم سنراه ..
    فأيُ هَناء بعد هذا الهْناء ؟!
    هل تُعادل نظرة واحًدة إلى الله ، آلام الدنيا ومتاعبها ؟ ! !
    هل تعادل لحظة في الجنة، بُگاءنا وتعبنا في دنيا لا تساوي جناح بعوضة! ؟
    وهل هُناگ مقارَنة أصلاً . ، !
    بگينا بالأمسَ
    سَنبگيُ الآنَ
    وسَنبگي غداً
    لگنْ فِي الجنهْ لـَـن نبگـِي
    فالنشمّر السواعد
    ولتمضِ القافلة إْلى الجنة
    باذن الله ,,,

    منقول
     
  10. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     
  11. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     
  12. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     
  13. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     
  14. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     
  15. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     
  16. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     
  17. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     
  18. رد: ي َ جَنَّةَ الْمشْتَآقْ ..!

    جزاكم الله خيرا اخواني
    لمروركم الطيب
     

مشاركة هذه الصفحة

  • ماذا تقدم لكم منتديات المسافرون العرب ؟

    منتديات المسافرون العرب منتدى سياحي من الاخوة العرب المسافرون يهتم في المقالات السياحيه و عرض تقارير مصورة صور و فيديو للسياحه الداخليه و الخارجيه و نقاشات في كل مايتعلق السياحة والسفر. كما يشمل موقع المسافرون العرب على اقسام متخصصه حول أهم الوجهات السياحية التي يقصدها المسافرون العرب.
  • المسافرون العرب العرب المسافرون السياحة في جورجيا المسافرون العرب منتدى المسافرون العرب المسافر السياحة في تركيا السياحة في دبي عروض سياحية hglshtv المسافرون العرب تركيا لنكاوي السياحة في البوسنة السياحة في الفلبين البوسنة سياحة السياحة في اسبانيا السياحة في المغرب السفر الى تركيا السفر الى جورجيا شركة المسافر السياحة في جورجيا السياحة في ماليزيا منتدى المسافر جورجيا سياحة مسافرون العرب السياحه في تايلند
جاري تحميل الصفحة...