1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

جزيرة كريت اليونانية Crete

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'بوابة الجـزر' بواسطة المسافرون العرب 2, بتاريخ ‏11 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. المسافرون العرب 2

    المسافرون العرب 2 Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    249
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    18
    [​IMG]تبدو جزيرة كريت، التي تعوم في مياه المتوسط، اكثر الجزر تألقا وافتخارا بماضيها وحاضرها من الجزر اليونانية الاخرى. فهذه الجزيرة الساحرة، لديها تراث ثري للغاية، تضرب جذوره في أعمق اعماق التاريخ، ولديها ايضا عوامل نادرة للجذب السياحي، ولديها فوق هذا وذاك، الموقع المتميز والجو المعتدل والشمس التي لا تغيب عنها طوال 300 يوم في السنة.
    الى هذه الجزيرة، رحلت حضارات قديمة، وغزتها جيوش غريبة، وشيدت فيها معالم اثرية رائعة، واصبحت اليوم جزءا مهما في حركة السياحة المتطورة، التي تتمتع بها الجزيرة.
    تقول الاساطير، ان جزيرة كريت التي تقع في ذيل اليونان الجنوبي، قد بنيت او نسجت بانامل الآلهة، وان الاله «سيوز»، الذي يعتبر اكبر آلهة الاغريق، قد ولد فيها، وبعد ولادته اخفته امه «ريا» في احدى مغارات ساحل «ايدا»، بعيدا عن ابيه الشرير كرون، الذي كان يقتل اطفاله، واحدا تلو الآخر، خوفا منهم على عرشه.
    لكن سيوز، وبعد ان بلغ سن الرشد او النضوج، غير شكله الى «ثور ابيض»، تجنبا لبطش والده به، وحمل على ظهره الأميرة الفينيقية اوربا، وجاء بها الى «كريت» وتزوجها، فولد لهما ابن اسمه مينوس، وقد اصبح فيما بعد ملكا على منطقة اكنوس، ثم بدأ بتوحيد اجزاء الجزيرة، حتى تمكن اخيرا من تحقيق هدفه هذا، فازدهرت البلاد وتطورت مرافقها المختلفة واصبحت واحدة من اجمل وارقى الجزر اليونانية آنذاك.
    يقول تاريخ الجزيرة القديم ايضا ان الفينيقيين كانوا من اوائل الاقوام التي نزحت الى الجزيرة، وعمرتها وشيدت فيها انظمة المياه والصناعات المهنية والفنية الاخرى، واستقرت هناك لمئات السنين، حتى ان بعض اسماء آلهة الجزيرة تعود الى الحقبة الفينيقية تلك، فهي اسماء فينيقية بحتة.
    كما ويقول التاريخ ان العرب هم ايضا قد وصلوا الى الجزيرة في مراحل لاحقة، وشيدوا فيها الكثير من المرافق الاثرية، ونقلوا اليها الكثير من اساليب حضارتهم، حتى انهم وعلى مدى مئات السنين التي اقاموا فيها، قد تركوا وراءهم ذرية من اجيال الاحفاد الاولين، الذين يحملون الى الآن ملامح المسحة العربية الواضحة.
    وتعتبر جزيرة كريت من اكبر الجزر اليونانية، وتشتهر بمرافقها التاريخية والاثرية، التي تضم قلاعا وقصورا واديرة ومعابد وكنائس قديمة، وتشتهر كذلك بسواحلها الرائعة، ذات الرمال البيضاء او الذهبية الناصعة والمياه الزرقاء الصافية والمناخ المعتدل والجذاب.
    وتمتد عبر وسط الجزيرة، سلسلة من الجبال التي تتخللها منخفضات عميقة وسهول زراعية مثمرة وينابيع من المياه الجارية، وحولها تدور منبسطات السواحل الرملية الجميلة، والتي تعتبر واحدة من اهم المرافق السياحية التي توفر للجزيرة ملايين الدولارات سنويا.
    على قمم الجبال وفي طيات المنحدرات تناثرت بيوت الاهالي الجميلة ذات السقوف القرميدية والالوان الصارخة، وبينها انتصبت كثير من الكنائس والمعابد والاديرة والكاتدرائيات التي تعتبر تحفا معمارية فريدة من نوعها.
    مدن الجزيرة الاساسية والكبيرة نوعا ما هي: اراكليون وخانبا، وهي مدن مزدهرة توجد فيها كل مستلزمات المتعة والتسلية، وكذلك الزاد الثقافي الذي تقدمه بوفرة مسارحها وفرقها الموسيقية وسينماتها ومعارضها ومهرجاناتها الفنية المختلفة، اضافة الى المستلزمات الرياضية والسياحية الكثيرة.
    وفي عموم الجزيرة تنتشر البحيرات والمتنزهات الجميلة المنظمة بصورة حضارية فريدة، والتي تضم ملاعب مناسبة للعوائل والاطفال.
    الجزيرة تتمتع باستقلالية جغرافية كاملة، حيث تحيطها مياه البحر المتوسط من كل جانب، وهي على مقربة من شقيقتها جزيرة كيثيرا المستقلة ايضا، والتي تقع في شمالها تحديدا، وتقترب من شبه جزيرة المورة.
    وكل هذه الجزر تعتبر من اكثر جزر اليونان تميزا في مضمار السياحة، حيث تتألق بجمال طبيعتها، وبما تقدمه من خدمات متطورة لعموم السياح القادمين اليها من مختلف انحاء العالم.

    في جزيرة كريت وفي الجزء القريب من قرية صيادي الاسماك والتي تدعى ب‍ «اكيا بلاكيا» وتبعد نحو 20 دقيقة عن مطارها الدولي، توجد الكثير من المرافق السياحية التي تبعث على الراحة النفسية والتسلية والمتعة، حيث تضم سلسلة من السواحل، ذات الرمال الفضية والذهبية، والتي يغزوها سنويا آلاف السياح القادمين من كل حدب وصوب.
    وفي مدينة أراكليون، توجد حزمة من المجمعات الفندقية المتصلة فيما بينها، والتي تشكل كتلة سياحية راقية الطراز، ففنادق هذه المجمعات، محاطة بالحدائق الثرية والمتنزهات الواسعة، فضلا عن الأحواض المائية المناسبة لممارسة المتعة بأنواعها، بما في ذلك ممارسة السباحة والرياضة والالعاب المائية المختلفة.
    روعة فنادقها وجاذبيتها
    يصب في الحوض الكبير الذي يوجد وسط المجمعات الفندقية هذه، نهير صغير، يوفر المياه له، ويستخدم ايضا في سقي البيوت الزجاجية التي تعود إلى هذه الفنادق والتي اريد من بنائها، توفير الاكتفاء الذاتي من الزهور المخصصة لزينة الفنادق والفواكه والخضار الطازجة التي تقدم لزوارها المقيمين في تلك الفنادق اثناء وجبات الطعام.
    من بين أشهر فنادق هذه المجمعات فندق Rudy Red Rega المبني على الطراز المعماري الكلاسيكي الذي يعتمد على جمالية تصفيف الألواح المرمرية والخشب الاغريقي. أما جدرانه، فقد زينت بلوحات وتماثيل اصلية، رسمت أو نحتت من قبل أشهر الفنانين الاغريق.
    وهناك أيضاً، فندق Crystal Enrgy، الذي افتتح أمام الزوار عام 2008، ويعتبر هذا الفندق من الصرعات الحديثة، ويضم العديد من مرافق التسلية والمحال التجارية التي توفر مختلف أنواع السلع.
    وتحيط بالفندق حديقة واسعة، تحتضن مسبحاً خاصاً وتوجد فيه أيضاً ثلاثة مقاه راقية، وحوض كبير للسباحة ومرفق مائي لأداء الاستعراضات المائية المختلفة، وممر يتصل بالفندق الشقيق Rudyred. جزيرة كريت قطعة جمالية رائعة الطبيعة، تلتصق جذورها بأعماق مياه المتوسط منذ الأزل، فقد احتضنها هذا العملاق المتفاخر بها كما يحتضن الأب طفله، فجدائلها المزركشة بالخيوط الفضية والذهبية المترهلة، والمتوزعة في كل مكان، تغمره طبيعتها الساحرة، تغطي مرافقها التراثية والجمالية، وتعكس حيوية خاصة على أهلها الذين يتميزون بالطيبة والضيافة والتقاليد الشرقية الرائعة، التي تنظر إلى الغريب نظرة الضيف والزائر المرحب به، أينما حل في ربوع هذه الجزيرة الوديعة والجميلة جداً.
    سياحة المسنين واعدة.. ينقصها التسويق
    يزداد عدد المسنين أكثر فأكثر.. وهم يملكون الوقت والمال اللازمين للسفر، ما يجعلهم هدفا اساسيا في القطاع السياحي، بيد ان الوصول إليه صعب، لأنهم يكرهون ان يتعاطى احد معهم على اساس سنهم.
    وتقول سيبيل زويتش من اتحاد السياحة الألماني (درف) على هامش معرض «اي تي بي»، الذي يعتبر ملتقى عالميا مهما للسياحة يقام في برلين ان «فئة ما فوق الخمسين من العمر تشكل سوقا كبيرا».
    وقالت غرفة التجارة الألمانية في دراسة «تكثر التسميات التي تطلق على هذه الفئة، لكن لا يهم الاسم الذي يطلق على من تجاوزوا سن الخمسين، إذ يعتبرون الضيوف المثاليين، لأنهم يتميزون بقدرة شرائية قوية، ويبدون اهتماما بالثقافة وهم معتادون على السفر». اضافة إلى ذلك، يقصد هؤلاء اماكن ابعد ويمضون وقتا اطول ويختارون الطائرة كوسيلة سفر في غالب الاحيان.. في اختصار يشكلون هدفا مميزا ويجب جذبهم من جوانب عدة.
    ويقول جان - كلود بومغارتن، رئيس المجلس العالمي للسفر والسياحة (دبليو تي تي سي): «بالتأكيد ان هؤلاء يشكلون الجمهور الأصعب لاستقطابه».
    وفي حين تكثر العروض الخاصة بالمسنين فإن %10 فقط من الشركات السياحية الالمانية تروج لها بشكل علني.
    وكان باشنغر أسس معايير خاصة بالفنادق تعرف باسم «50 بلاس» اعتمدتها عشرات الفنادق في النمسا والمانيا، على ان تحذو حذوها فنادق أخرى في سويسرا واسبانيا.
    وتستهدف هذه المعايير الميسورين الذين تتراوح اعمارهم بين 50 و65 سنة.
    ويقول باشنغر انها «تشمل فنادق ثلاث إلى خمس نجوم التي تؤمن كل مستلزمات الراحة وخدمة مميزة مع اهتمام كبير بالنزلاء وعروضات خاصة تتعلق بالطبيعة وثقافة..».
    وقد سارع العديد من الشركات السياحية للاستثمار في سوق المسنين، ويتوجه مكتب السياحة الدانمركي (65 فيري) إلى المتقاعدين، فيما «نورديك ساغا تورز» تغوي من تجاوزوا الخمسين من العمر، أما «توماس كوك» فافتتحت نوادي «كلوب فايتل»، وافتتحت «توي» نوادي «ايلان»، اضافة إلى تنظيم رحلات تزاوج بين الترفيه و«العمليات التجميلية الصغيرة».
    من جهة أخرى، تقول شركة داتش ترافل انترناشيونال (ديت) الهولندية، انها تستهدف المسنين في «برامج رحلات الشتاء» فقط بغية ملء المقاعد. على سبيل المثال في رحلات طويلة إلى تركيا «نشير إلى قرب المستشفيات والكنيسة، فضلا عن المقاهي المضيافة»، على ما يقول اتيم اسينديمير المسؤول عن هذه البرامج.​

     
    جاري تحميل الصفحة...