1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

شجر الارز

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الدول العربية و الاسلامية الأخرى' بواسطة ابو فيصل 1, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ابو فيصل 1

    ابو فيصل 1 Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    335
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    لقد فعل التاريخ فعله في ارز لبنان ولــم يترك فيه الا غــابــات لا يمكن اعتبارها بمثابة ذخيرة مــتــبــقــيــة مـــن الــغــابــات الــقــديــمــة الــتــي تغطي الجبل والتي كانت تتألف بغالبيتها من الارز والسرو والسنديان.

    لعب الارز دورا في ثقافة الشرق الادنـــى الــقــديــم، كما فــي طقوسه الــديــنــيــة، بــحــيــث ورد ذكــــره في التوراة وفي نصوص اخرى، وقد بدأ استثمار اخشاب الارز بشكل مكثف منذ الثالث ق. م. عندما اخذت مدن الساحل الكنعاني تــصــدره.

    [​IMG]

    وكان هــذا الخشب يشكل جــزﺀا رئيسيا من الحزية التي كانت الكنعانية - الفينيقية تدفعه عبر العصور المتعاقبة الى غزاتها من البابليين والفرس.
    كان الفينيقيون يصنعون منه سفنهم، كما ان الملك سليمان طلب من الملك حيرام الصوري تزويده بكميات منه لبناﺀ قصره وهيكله.

    وفي احــدى الكتابات التي خلفها، يفاخر الملك الاشوري "سنحاريب"،
    -715(681 ق. م).
    بــأنــه تــوغــل في اعالي جبل لبنان وقطع بيديه احمل ارزاتـــه وســرواتــه واعظمها كذلك فعل من بعده الملك البابلي "نابو خز نصر"-605(562 ق. م).، وكان القدماﺀ يرغبون في الارز بسبب عبيره ومتانته وطول جذوعه، فيستعملون خشبه فــي بــنــاﺀ الــســفــن كــمــا في سقوف القصور والمعابد، ناهيك عن استعمال زيته في طقوس التحنيط وصمغه كمادة عازلة.

    وفي غضون القرن الثاني م، عمد الامــبــراطــور الــرومــانــي "مــاريــانــوس" (711-831م)
    الــى اتــخــاذ تدابير من شأنها حماية عدد من اصناف الاشجار التي كانت تنمو في جبال لبنان, وقد تم مسح الاحراج والغابات بهدف تحديد الاصناف التي كان قطعها ممنوعا والتي كانت تعتبر بمثابة محمية امــبــراطــوريــة، وهي الارز والصنوبر العرعر والسنديان.

    [​IMG]

    وقد تم العثور على كتابات منقوشة على الصخور خاصة بهذه الثروات الحرجية.

    ولا تزال صخور جبال لبنان تحمل ما يزيد عن مئتي كتابة من تلك الكتابات المرقومة التي كــان من شأنها تذكير حطابي تلك الايــام بــواجــبــاتــهــم. ومـــن الــمــؤســف حقا ان يعمد بعض القرويين والرعاة والحطابين الى تدمير هذه الرُقم او تشويهها او نسفها ظنا منهم بأنها اشارات تدل على كنوز دفينة.

    بــيــد ان الاهــتــمــام الـــذي ابـــداه "هادريانوس" بغابات لبنان لم يدم، طويلا فأخذت الاخشاب طريقها الى المواقد والمشاحر واتاتين الكلس.
    واستغلت الغابات استغلالا واسع النطاق في غضون القرن التاسع عشر، واصبحت في اثناﺀ الحرب العالمية الاولـــى مــصــدرا رئيسيا للاخشاب اللازمة لمد خط سكة الحديد التي انشأها الجيش البريطاني لوصل طرابلس بحيفا.

    أرز لبنان
    لم يعد لبنان يحتفظ الا بعدد محدود من اجمات الارز المبعثرة فــي ارجــائــه. ومــن خصائص هذه الاشجار انها تنمو على ارتفاعات تتراوح بين 1500 م و0002م. فوق سطح البحر, ومن بين تلك الاجمات، في محافظة لبنان الشمالي، غابة ارز الرب في بشري محمية "حرش اهدن" الطبيعية واجمة "حدث الجبة" واجمة "تنورين" وغابة "القموعة" اما محافظة جبل لبنان، ففيها احدى اقدم الاجمات التي جرى استغلالها في العصور القديمة وهي واجمة "جاج" في قضاﺀ جبيل، التي لم يبق منها الا عــدد محدود من الاشجار المنتشرة فوق القمم المشرفة على البلدة.

    وتذخر منطقة الشوف باجمة "ارز الباروك" التي يزيد عمر اشجارها على 350. سنة، وهــي احسن حالا وافضل حماية من جميع اجمات الارز اللبنانية على الاطلاق، تضاف اليها اجمتا "عين زحلتا" و "معاصر الشوف" في المنطقة عينها.

    أرز الشوف
    انـــشـــاﺀ مــحــمــيــة ارز الــشــوف الطبيعية انــشــئــت مــحــمــيــة ارز الــشــوف الطبيعية بتاريخ 29 تموز 1996 وتديرها لجنة محمية ارز الشوف بالتعاون مــع جمعية ارز الشوف وتحت اشراف وزارة البيئة.

    تعد محمية ارز الشوف الطبيعية اكبر المحميات الطبيعية في لبنان وتــمــتــد مــن ضــهــر الــبــيــدر شمالا الى جبل نيحا جنوبا. تغطي هذه المحمية غــابــات ســنــديــان لجهة مــنــحــدراتــهــا الشمالية الشرقية والجنوبية الشرقية.

    واكثر ما تشتهر به هذه المحمية هو غابات الارز الثلاث الرائعة
    وهي: غابة ارز معاصر الشوف وغابة ارز الباروك
    وغابة ارز عين زحلتا - بمهريه والتي تقدر مساحتها ربع ما تبقى من غابات الارز في لبنان.

    يقدر عمر بعض الاشجار بحوالي الفي عام وتشكل هذه المحمية، نظرا لحجمها، موقعا ملائما للحفاظ على الثدييات المتوسطة الحجم كالذئب وقط الادغــال اللبناني، اضافة الى اصناف متنوعة من الطيور والنباتات البرية.

    تشكل محمية ارز الشوف الطبيعية مكانا مهما يقصده الناس للتسلق الصعب وريــاضــة المشي ومشاهدة الطيور وركوب الدراجات والسير على الثلج. ويستطيع الزائر من على قمة الجبل التمتع بمنظر بانورامي للريف وبحيرة القرعون يمتد شرقا حتى وادي البقاع وغربا باتجاه البحر المتوسط.

    [​IMG]

    أرز تنورين
    انشئت محمية غابة ارز تنورين الطبيعية بتاريخ 25 شباط 1999 وتديرها محمية غابة ارز تنورين الطبيعية تحت اشراف وزارة البيئة.
    تعتبر واحدة من اكبر غابات الارز في لبنان واكثرها كثافة، ويشكل شجر الارز فيها حوالي 90 بالماية من الغابة، وقد حمت جغرافية الغابة وتضاريسها المنطقة من النشاطات السياحية المتزايدة، فممرات المشاة هنا في هذه الحنايا الصخرية العالية لا تلائم القلوب الضعيفة.

    مــع هـــذا تستحق الــرحــلــة الــى تنورين العناﺀ هذه الصفحة الجبلية المذهلة، مع شجرات ارز تبدو وكأنها تتحدى قانون الجاذبية بنموها على منحدرات عمودية، تشكل منظرا مثيرا للاعجاب كما يمكن للزائر ان يحظى خلال تنقله بفرصة اكتشاف اخاديد صخرية او كهوف طبيعية وازهار نادرة.
    تشكل رياضة المشي ومراقبة الــطــيــور الــنــشــاط الرئيسي داخــل محمية ارز تنورين الطبيعية.
    ويعود الاســتــمــتــاع بهاتين الرياضتين الـــى الــهــدوﺀ الـــذي يــلــف الــمــكــان، فالنشاطات السياحية في المحمية اقــل مما هــي عليه فــي محميات اخرى ويمكن للزوار ان يستسيغوا وحدتهم مع اشجار الارز الرائعة.
    كما يمكنهم الحصول على اية مساعدة يريدونها عند مدخل الغابة، بالاضافة الى كتيبات ارشادية.
    غابة البطاركة الموارنة في حدث الجبة - الديمان شيدتها الجامعة الاميركية للعلوم والتقنية AUT وافتتحها البطريرك مار نصرالله صفير.

    كل شجرة تحمل اسم بطريرك ماروني منذ البطريرك الاول مار يوحنا مارون مرورا بجميع البطاركة الموارنة حتى يومنا هذا.

    [​IMG]

    أرز الرب بشري
    واشــهــر الاجــمــات على الاطــلاق اجمة "بشري" المعروفة باسم "ارز الــرب"، وارزاتها اقــدم اشجار الارز في لبنان، من شأنها اعطاﺀ صورة عما كانت عليه تلك الغابات التي اشــتــهــر بــهــا لــبــنــان فــي العصور القديمة.
    ومــن تلك الاشــجــار 375 شجرة يصل عمرها الى بضعة مئات من السنين، من بينها اربعة ارزات يصل ارتفاعها الى م. 53 وقطرها الى ما بين 12 و14 م. وتمتاز هذه الاشجار باستقامة جذوعها وبأغصانها العظيمة المروحية الشكل التي تنبسق متعامدة مع الجذوع.​
     
    جاري تحميل الصفحة...