1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

متحف متحف القطط في ولاية سرواك من اروع المتاحف السياحية

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'بوابة السفر إلى ماليزيا' بواسطة lili, بتاريخ ‏2 أغسطس 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. lil

    lili رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 يوليو 2016
    المشاركات:
    475
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    1
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    cairo

    متحف القطط في ولاية سراواك
    [​IMG]

    متحف القطط الموجود في سراواك و الذي يطلق عليه إسم Sarawak cat museum و الذي يتميز بكونه من أهم المناطق السياحية و التي يتوافد عليها الكثير من السائحين و المحبين للحيوانات و خاصة للقطط و الذي يعتبر مقره الرئيسي في الطابق السفلي من مبنى المقرات الإدارية للجنة التي توجد في شمال مدينة كوتشينج Kuching North Ciy Hall Headquarters و الذي يعتبر هو من أهم النقاط السياحية المميزة في مدينة كوتشينج السياحية الشهيرة , و الذي يوجد أيضا في شارع بوكيت سيول و الذي يعتبر شارع متفرع من شارع سيما ريناج و الموجود في منطقة أو حي بترا جايا السياحية الشهيرة و التي تميز مدينة كوتشينج المعروفة في ولاية سراواك ,,

    [​IMG]


    و قد تم بناء هذا المتحف الشهير منذ بضع عقود حيث أنه تابع الأن إلى ملكية لجنة شمال مدينة كوتشينج و الذي يوجد في الطابق الأسفل منها , و الذي يعرف بأسم D B K U و من المميز في هذا المتحف أنه يحتوي على أكثير من حوالي ألفين تقريبا منحوتة فنية و عرض مهم , كما أنه يتميز بالكثير التماثيل و التي تختص بمثيل القطط المميزة و الغير مميزة و ضم معظم أنواعها و التي توجد في معظم أنحاء دول العالم , و قد تم بناء هذا المتحف خصيصا في دولة ماليزيا وذلك لأن الشعب الماليزي و الصيني يتميز بكونه من أهم الشعوب التي تعتقد بأن حيوان القطة هي من العلامات المميزة التي تجلب الحظ للأفراد و الذي قد أدي ذلك إلى تباركهم بالقطط و تماثيلها و هناك قلة قليلة يقومون بعبادة القطط و تماثيلها و ذلك لأنها جالبة الحظ لهم , و ذلك عكس المتعارف عليه في الدول العربية حيث أنه من المعروف في دولنا العربية أن القطط تعتبر نذر شؤم و جالبة للشر في المنزل و يجب طردها و خاصة للقطط السوداء و التي كثير من الناس يفكرون أنها تعتبر تجسيد لبعض الجن و الذي يقوم بأذية الأفراد و لكن هذا ليس له أي أساس ديني حيث أنه ليس مذكورا في القرآن الكريم و ليس مذكور في الحديث الشريف .



    [​IMG]

    و من المعروف أن هذا المتحف الشهير قد تم تأسيسه على قطعة أرض قد تبلغ مساحتها إلى أكثر ألف و خمسة و ثلاثون متر مربع تقريبا , و الذي يقع فوق هضبة شهيرة و التي يطلق عليها إسم هضبة بوكيت سيول الشهيرة و التي يتوافد عليها الكثير من السياح حيث أنها تعتبر نقطة سياحية مميزة , و الذي من المعروف أيضا أن هذه الهضبة الشهيرة يصل طول ارتفاعها إلى أكثر من حوالي ستون متر تقريبا و ذلك فوق مستوى سطح البحر , و لذلك فإن هذا المتحف المميز يطل على أجمل الإطلالات السياحية و الموجودة المدينة كوتشينج و هي هضبة بوكيت سيول الشهيرة و المطلعة على أجمل بحر سياحي في ولاية سراواك , كما أنه أثناء تواجدك في هذا المتحف الجميل سوف تلاحظ وجود بعض المناظر الموجود بجانب سطح البحر من أعشاب و نباتات بحرية تعوم على سطح البحر و تميزه و تلونه , كما أنه يتناسق و يتناغم مع ألوان السماء الساحرة , و من الجهة الأخرى فسوف تجد بعض الأماكن السياحية الساحرة و التي توجد فوق الهضبة المميزة هضبة بوكيت سيول .

    [​IMG]

    و يضم هذا المتحف الشهير متحف القطط الكثير من التماثيل الخاصة بالقطط و بعض الألواح و الكتب و التي تشرح أنواع و فصائل القطط من الكثير من الزمان و حتى يومنا هذا كما تذكر الكثير من أنواع القطط المنقرضة و تصف حالتها و أشكلها وكيفية أنقراضها كما يوجد بها بعض التماثيل الخاصة بمن هم يعبدون القطط و بعض الألهة المتجسدة في شكل القطط كما يوجد بها أيضا أسماء و تفاصيل التماثيل القطط و التي تعتبر تجسيد لبعض الألهة الموجودة في الكثير من الحضارات و التي منها الآلهة الموجودة في الحضارة المصرية و التي تتميز بلونها الأسود الداكن المميز و التي تنتمي لفصيلة الماو المصري الشهيرة , كما يوجد بها الكثير من المعلومات المهمة لبعض الفصائل الشهيرة للقطط و التي من أمثلتها ( الشيرازي و الرومي و السيامي و الامريكي و الفارسي و التركي و بالطبع الماو المصري و غيرها ) , كما أنها تقدم الكثير من الأبحاث و التي تذكر التراث التاريخي و البيئية الطبيعية و التي تتكيف عليها القطط , و تقوم بنشرها و عرضها داخل صناديق الزجاج .

    [​IMG]
     
    جاري تحميل الصفحة...