1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

سن الاربعين سن الانوثة والنضج الفكرى والعقلى

دليل المسافر العربي قبل السفر

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة ضوء القمر, بتاريخ ‏21 سبتمبر 2009.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ]الأربعين سن الأنوثة والنضج الفكري والعقلي


    تعيش المرأة في صراع مستمر بين رغبتها في الاحتفاظ بشبابها وجمالها وبين حرصها الدؤوب علي تحقيق كافة أحلامها في الاستقرار والنجاح ، فهي تظل فترات الشباب تلهث وراء الحياة لتحقق أحلامها ، وحين يبدأ الاستقرار وتهدأ التطلعات وتحقق كل ما حلمت به ، تكون علي مشارف الأربعين ، فيبدأ هاجس آخر يهدد ما وصلت إليه من نجاح واستقرار وهو هاجس السن ، إحساسها بأنها لم تعد جميلة ولم يعد لها من الجاذبية مثل ما كان فكيف تتعامل المرأة مع السن والتقدم في العمر؟ إنه سؤال حاولت دراسة برازيلية متخصصة الإجابة عنه لمساعدة النساء على التكيف مع السن خلال مراحل تقدمهن في العمر.


    الدراسة التي نشرتها مجموعة من أساتذة علم الاجتماع في جامعة ساو باولو البرازيلية المعروفة باسم «أوسب»أكدت حسب مجلة " سيدتي ": إن الكابوس الحقيقي بالنسبة للمرأة هو وصولها لسن الأربعين من العمر؛ فتخطي عتبة الأربعين يفجر عندها طاقات من التفكير، يميل معظمها إلى التشاؤمية في الموقف، والقلق على الحالة الجسدية والنفسية؛ فمنهن من يعتبرن أن بلوغهن سن الأربعين يعني نهاية الأنوثة الشبابية، لكن غيرهن يعتبرن هذه السن قمة النضج النفسي والجسدي. والمرأة التي تقف على عتبة الأربعين تجلس وتفكر في عدد من المواضيع، وعلى رأسها، ماذا فعلت في حياتي؟ في هذا الإطار تختلف المواقف بين النساء المتزوجات وغير المتزوجات؛ فوقع هذه السن على المتزوجات يعتبر أقل، ولكنه بالنسبة لغير المتزوجات يعتبر الكابوس بعينه؛ فالمرأة غير المتزوجة تردد عبارة أنا بحاجة لإيجاد شريك في الحياة، ولكن كيف وأنا في هذه السن؟

    جمالك الداخلي

    وأضافت الدراسة: إن أهم ما تتميز به المرأة التي وصلت الى أعتاب سن الأربعين، هو العيش ضمن دوامة تقييم الذات سلباً أو إيجاباً، فإن كان التقييم سلبياً تكون النتيجة -دون شك- الوقوع في الاكتئاب، أما إذا كان إيجابيًا، فهي تميل إلى إعطاء قيمة أكبر لنفسها؛ باعتبارها دخلت مرحلة من العمر تستحق من خلالها احترام الآخرين لها، لكن الغالبية العظمى من النساء اللواتي وصلن إلى سن الأربعين يملن إلى التقييم السلبي انطلاقا من الشعور بأنهن لم يعدن الإناث اللواتي يستطعن جذب انتباه الرجال إليهن.
    وتقدم الدراسة عدة نصائح للمرأة للتخلص من هذا الشعور مثل :
    * التركيز على الجمال الداخلي الذي يتمتعن به، وإظهاره؛ لأنه يكسبهن بالفعل احترام الآخرين.
    * يجب أن تقتنع المرأة بأن الجمال الظاهري زائل لا محالة، وما يبقى في الناس -ذكورًا كانوا أم إناثًا- هو الجمال الداخلي، الذي يعوض إلى حد كبير ما أزاله الزمن خارجيا.


    وتؤكد الدراسة أن بعض النساء قد يتخذن قراراً اختيارياً بعدم الزواج عندما يكن شابات في مقتبل العمر، لكن الموقف يتغير تماماً عند بلوغهن سن الأربعين ، في هذه السن- قد يكون البحث عن شريك محفوفًا بالتعقيدات.
    وأضافت الدراسة أن نوعاً آخر من الندم يدخل في قرارة نفس المرأة الأربعينية ويسمى -بحسب الدراسة- الندم المهني؛ فهناك نساء فضلن متابعة سيرتهن المهنية، والنجاح في العمل على حساب الزواج وتكوين أسرة، وعندما تبلغ سن الأربعين تبدأ بالتفكير فيما أنجزته، وتتساءل ماذا جلب عليها نجاحها الباهر في العمل؟ دون وجود شريك إلى جانبها يشاركها ذلك. وقد أصبح العالم المعاصر مليئًا بنساء فضلن نجاحهن على الصعيد المهني على حياتهن العائلية.
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. لطييييييييييييييييييييييييييييييف جدا جدا
    ونتمنى بالمقابل موضوع
    الرجل وسن الاربعين
    :nosweat:
     
  3. منورين موضوعي
     
حالة الموضوع:
مغلق