1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

هل يوجد زوج مخلص لزوجته بمعنى الكلمة؟

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الجوال ب, بتاريخ ‏12 فبراير 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. هل يوجد زوج مخلص لزوجته بمعنى الكلمة؟



    [​IMG]


    الزواج عقد طويل الأمد... مع مرور الأعوام تمحي بعض قواعده وبنوده لتصبح له معايير وأقوال أخرى يحكم العشرة بين الرجل والمرأة... ومن بينها إقرار الزوجة بأن كل زوج بطبيعته لا يكتفي بعصفورة واحدة في اليد، بل يتمنى الحصول على جميع العصافير التي توجد فوق الشجرة، فهل معنى ذلك أنه يجب نزع ثوب البراءة عن كل زوج ونتهمه بعدم الإخلاص الوجداني لشريكة حياته؟

    يتعبر الإخلاص الوجداني ما بين الزوجين هو السبب الأساسي في وجود حرب ضاربة بينهما فالنساء بطبعهن الشك والغيرة، والرجال يتسمون بالغموض والصمت... "لالة فاطمة" حاولت الإجابة عن هذا السؤال ، الذي يحير النساء ويمس كرامة الرجال...

    كيفاش الزوج يكون مخلص في زمان الانحلال والإثارة...


    فتيحة تتهم كل امرأة لا تثق بزوجها أو بنفسها وتعيش على أوهام من تفكيرها بأنها زوجة غير متزمة إذا فكرت بأن كل الرجال غير مخلصين وجدانيا ولا جسديا، لأننا لا يمكن تعميم هذه الفكرة الخاطئة على كل الأزواج مبررة ذلك بالقول :"فأنا شخصيا أعرف أن زوجي مخلص، لأنه إنسان ملتزم دينيا ويخاف الله في تصرفاته، بالرغم من أنني صراحة لا استغرب إذا زوجي أعجب أو تطلع إلى امرأة أخرى، لأننا في هذا الزمن "مابقى" لا احترام ولا حشمة، أصبحت النساء كسلعة تعرض مفاتنها وغرائزها بجميع طرق الإثارة، فدابا أنا "مراة وما نهبطش عيني من بعض النساء، فما بالك بالرجال؟؟.."
    يكفي أن يكون الزوج مخلصا جسديا...

    حسناء واحدة من الزوجات الكثيرات ، اللواتي يعرفن أن أزواجهن غير مخلصين لهن وجدانيا لكنهم أوفياء ماديا، أو كما تقول :"لحد هاذ الساعة" فأنا أعرف أن زوجي لا يستطيع عدم الإخلاص لي جسديا، لكن وجدانيا فالأكيد لديه صورة لأنثى جميلة في مخيلته وأحلامه الوردية.."، وتضيف بهدوء وابتسامة مبهمة :"المشكلة أن المرأة بطبيعتها حشرية وتحب معرفة كل شيء عن زوجها "وكتبقى تقلب تتلقى حنش"، فإحدى صديقاتي انفصلت عن زوجها بسبب أوهام زرعتها في رأسها لأنها تعتقد أن عدم الإخلاص وجدانيا هو جزء من الخيانة الزوجية وأن الزوج عندما يرى امرأة جميلة ويعجب بها فإنه بالضرورة سوف يلاحقها ويغازلها ويعاشرها..."

    موجودين وخاصهم "قبة ويتزاروا"

    ببساطة شديدة تعلن إلهام أنه في زمننا أي الرجل "ما بقاتش" ترضيه امرأة واحدة لأن هواياتهم أصبحت ملاحقة النساء أينما وجدن حتى في المجلات والتلفزة، وتضيف ضاحكة :"علاه هيفاء وهبي كين شي راجل متعجبوش.." لذلك فمن خلال تجربتي الزوجية ومن تجارب نساء أخريات اكتشفت أن كل الرجال "غسلي عليهم إيديك" وبيني وبينك لا لقينا شي واحد خاصنا نبنيوا عليه قبة ونزوروه.."

    في الجهة المقابلة نجد رأيا آخر، أحيانا يتجانس مع آراء النساء، وأحيانا أخرى يتعارض معهن، فماذا يقول الرجل؟ وكيف يرد على اتهامه بعدم الإخلاص وجدانيا وعاطفيا؟؟

    الإخلاص تربية يفتقدها الرجل...

    في الرأي الأول نجد خالد العماري الذي يعترف بأن مجتمعنا المغربي، لا يعترف بمعنى الإخلاص الوجداني وللأسف هي مسألة ترتبط بالتربية والتوعية التي لها تأثير في سلوكياتنا وصفاتنا... وفي نظره الشخصي يبقى الإخلاص بجميع أشكاله هو قناعة يكتسبها الرجل، والتي تحتاج إلى قوة وشجاعة خصوصا في الإخلاص الوجداني لأنه سهل ولا يترك آثارا، بل مجرد إحساس يمكن أن تكتشفه الزوجة بحدسها الأنثوي ، والذي غالبا ما تبني عليه أحكام نهائية قد تكون صحيحة أو العكس جائزة في حق الزوج. هذا الأخير الذي يرفض الخضوع إلى تحقيق مفصل مع نهاية كل يوم..." ويضيف :"في الواقع هذا النوع من الإخلاص هو عملة نادرة في الحياة الزوجية باستثناء القليل ممن يحتفظون بحبهم ويحفظونه من التلف،والآخرون تجعلهم متاعب الحياة وإغراءاتها ينسون أنفسهم فما بالك بزوجاتهم..."

    الزوج غير المخلص هو استثناء وليس القاعدة...

    من جهته طويلا محسن بخصوص هذا الاتهام، لكونه فيه إجحاف، مبررا ذلك بقوله :"لا يجب أن نصدر حكما مطلق لأن الحياة مليئة بالنماذج الكثيرة لأزواج مخلصين يعيشون حياة زوجية مليئة بالثقة والاحترام، لكن الصورة التي تحملها أكثر النساء عن الرجل كونه غير مخلص بطبيعته ودائم البحث عن فرصة للخيانة، هي فكرة ناتجة عن عدة ترسبات، أولها الشك المنهجي الذي تتعلمه النساء منذ طفولتهن، نتيجة التربية التي يتلقينها في المجتمعات المغلقة، وكذلك كل الأمور التي تحكيها الأمهات لبناتهن عن الرجال الذئاب الآدمية، ثانيا بسبب التصرفات السيئة لبعض الأزواج ولامبالاتهم لأن الرجل يؤمن بأن الزوجة ستظل ملكه إذا كانت تحس طوال الوقت بأنه سيتركها في لحظة ما..."

    "كل عصر ومواليه... والعولمة لا تعترف بالإخلاص"

    من ناحيته يرى حسن الراضي أن الإخلاص يرتبط بالوازع الديني والأخلاقي ولنا في رسول الله صلى عليه وسلم أسوة حسنة في قمة الإخلاص بينه وبين زوجاته، كما لنا في أجدادنا قدوة في ذلك، بحيث إن علاقاتهم الوجية كالتي يسودها الوضوح والشفافية، أما في زمننا الحالي فلا نرى مكانا للإخلاص بين الزوجين، وساء المعنوي أو المادي فالعولمة غيرت نمط العيش وتسببت في تدني الأخلاق وضعف الوازع الديني، ويضيف:" وهناك نقطة يجب على الزوجات الانتباه إليها أنه عندما يحس الزوج بالأمان والحب والاستقرار في بيته فلن يفكر في امرأة أخرى، بالإضافة إلى أنهن مطالبات بتغيير ومواكبة الموضة بطريقة محتشمة ومتدينة وفي سلوكاتهن وأفكارهن...
    فالزوج عندما يجد ما يريد في حياته الزوجية فلن يبحث في مكان آخر..."

    الدكتور عبد الجبار شكري
    أستاذ باحث في علم الاجتماع وعلم النفس
    إخلاص الزوج لا يتعارض مع الاشتهاء الجنسي لامرأة أخرى


    يتعبر الإخلاص الزوجي عاملا من عوامل نجاح العلاقة، وورقة رابحة لاستمرار الحياة المشتركة، التي يمكن للزوجة من خلالها أن تقيس درجة الإخلاص الوجداني لزوجها بمقياس العشرة... لأنه لا توجد قاعدة تفيد بأنه ليس كل رجل متزوج غير مخلص لزوجته، مع العلم أن هذا الإخلاص لا يتعارض مع الاشتهاء الجنسي لامرأة أخرى لأن هذا الأخير لا يؤدي بالضرورة إلى وجود خيانة زوجية، التي لا تبدأ ملامحها إلا بوجود فضاء أسري متأزم، وأعني بذلك العلاقة التصادمية التي تتبع من داخل العلاقة الزوجية ذاتها بسبب التمركز النرجسي للأنا، وانغلاقه على ذاته بالنسبة لكل من الزوجين والذي يكون سببا في رفع درجة الخلاف والتوتر الذي يصل أحيانا إلى مستوى العنف المعنوي أو المادي فيبعده ذلك عن دفء وسعادة الحياة الزوجية.

    وبالنسبة للفضاء الاجتماعي نجد أهم صوره في مجتمعنا المغربي وهو ما يسمى بالفضاء الاستيطيقي هو الذي يهيمن عليه الجسد الأنثوي سواء في اللباس المغربي أو الإيحاءات أو صور للأجساد المثيرة جنسيا، كلها عوامل تشكل إغراء قويا ومثيرا خارجيا حادا في إيقاضه الرغبات الليبيدية المكبوتة عند الزوج فتجعله يندفع بشكل هستيري إلى احتضان هذا الفضاء واختراقه، بكل قوة ولو في خياله،لأن مقاومة الرجل تتلاشى أمام قوة الإيحاء الجسدي وإغرائه الجنسي، بمعنى آخر أن منطق الهوى يطغى على منطق العقل والواجب والمسؤولية...

    إلى جانب عامل آخر وهو فضاء الاختلاط والتعدد، وأعني به أن المرأة أصبحت حاضرة في كل الاماكن مع الرجل باستمرار، وبالتالي تخلق في رجل إدمانا على وجود المرأة وممارسة هويته في المعاكسة بدون إحراج، بالإضافة كذلك إلى وجود فضاء إعلامي الذي يسعى إلى عرض نماذج للأنوثة المغربية، هذا يجعل الرجل الذي لم يتزوج من المرأة التي يشتهيها جنسيا والتي تغريه جسديا، إلى التفكير وبعدم الإخلاص وجدانيا لشريكة حياته.

    وفي الأخير أريد الإشارة إلى أنه ليس كل الزوجات يعتقدن في عدم إخلاص أزواجهن إلا إذا وجد للبعض منهن ما يثبت العكس أو في حالات إذا كانت هؤلاء مصابات بمرض الغيرة والشك إلى حد الوسواس القهري...

     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. رد: هل يوجد زوج مخلص لزوجته بمعنى الكلمة؟

    شكراااااا على الموضوع الرااائع
    تحياتي