من الخاسر ومن المستفيد من الاحتجاجات ضد الفيلم المسيء للنبي محمد؟