رحلتنا الرومنسية إلى البرج فوق الجبل في مدينة بوتسباخ

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة باطوق 200, بتاريخ ‏1 نوفمبر 2013.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا


  1. رحلتنا الرومنسية إلى البرج فوق الجبل في مدينة بوتسباخ

    [​IMG]


    د . عدنان جواد الطعمة

    [​IMG]


    سافرنا قبل أيام إلى مدينة بوتسباخ Butzbach للإحتفال بعيد ميلاد زوجتي
    للإستمتاع بمعالم المدينة الجميلة و بالمناظر الخلابة المحيطة بها . كانت هذه الرحلة

    [​IMG]


    فجائية لم نخطط لها مسبقا . لذا لم آخذ معي كامراتي لإلتقاط الصور لمعالم المدينة السياحية و طبيعتها . وبينما كنا نسأل في مركز الإستعلامات أخبرت السيدة الموظفة


    [​IMG]


    زوجتي بأن برجا أو بيتا جبليا مشيدا فوق قمة الجبل في غابة قرية أويس الجبلية يطل على المنطقة برمتها . و يوجد موقف خاص للسيارات في آخر القرية يبتعد عن


    [​IMG]

    البرج مسافة 500 مترا . و بعد تناولنا طعام الغداء سافرنا إلى قرية أويس Oes
    و أوقفنا سيارتنا في موقف السيارات و سرنا على كيفنا باتجاه البرح فوصلناه بعد مرور


    [​IMG]


    خمسين دقيقة . كان الجو جدا جميلا و السماء صافية ، وكانت المصطبات الخشبية والطاولات منتشرة بالقرب من البرج لغرض إستراحة الزائرين و العائلات التي تتوارد


    [​IMG]


    إلى البرج يوميا ، كي تتمتع بالهواء العليل و بالطبيعة الغناء . لاحظت أن عدة أعشاب طبية وأيضا زهور و أوراد ملونة موجودة . ثم صعدنا إلى أعلى البرج فوجدنا على


    [​IMG]


    سطحه مصطبتين من المعدن الذي لا يصدأ فجلسنا بعض الوقت للإستمتاع بمناظر الوديان والسهول و الغابات و القرى و المدن االقريبة و البعيدة المحيطة بهذه القرية


    [​IMG]


    و البرج الخشبي العالي في الغابة الجبلية . ثم شاهدنا المنطقة من كافة الإتجاهات الأربعة . كانت الرياح سريعة مدوية . و بعد تقريبا 20 دقيقة نزلنا من سطح البرج السلم


    [​IMG]


    المعدني و سرنا باتجاه موقف سيارتنا فوصلناها في غضون 30 دقيقة . و هكذا عدنا بسيارتنا إلى مدينتنا . و قبل يومين سألت زوجتي إن كانت ترغب بزيارة البرج الخشبي

    فوق الجبل في قرية أويس اليوم ، فأجابتني بنعم لأن ليس لديها مرضى ولا أي إلتزام آخر . قلت له بشرط أن يكون الجو حسنا و السماء صافية والشمس مشرقة .

    وفي لصباح اليوم الباكر ، الموافق 14 آب 2013 شاهدت السماء صافية والشمس مشرقة و درجات الحرارة معتدلة . و بعد فطورنا بدأنا نستعد للرحلة القصيرة و كل

    [​IMG]

    واحد منا كان يهئ حوائجه و عملنا سوية تمتوعة صغيرة سلاطة ورقي و خبزا و شاي وماء وجبنة . وأنا قمت بوضع كامرتين و عدستين إضافيتين في الحقيبة وحملت معي

    حاملا واحدا للكامرتين . و في الساعة التاسعة تماما توكلنا على الله وقادت زوجتي سيارتها باتجاه بوتسباخ ثم عطفنا إلى قرية أويس التي وصلناها بعد خمسين دقيقة .


    [​IMG]


    حرنا اين نأكل تمتوعتنا ، هل نأكلها على طاولة أي مائدة المصطبات الخشبية أم نترك التمتوعة بالسيارة لأنها ثقيلة شوية و سوف نأكلها بعد عودتنا , وهكذا سحبت حقيبتي

    و حملت حامل الكامرتين بيدي اليسر و علقت إحدى الكلمرتين على عنقي . بدأت بالسير السريع ساحبا الجنطة أو الحقيقبة كاني أسير مع صف من الرياضيين في

    ساحة الملعب وبدات أطنطن اي أغني حتى تزداد السرعة ههههههههه .كانت زوجتي الكريمة تطلب مني أن أعطيها جنطتي لكي تساعدني و تسحبها . لأنها قالت لي كي

    تقوم بالتقاط الصور على جانبي الطريق . و بالجدير بالذكر شاهدنا لوحات أو يافطات إعلامية فيها بعض الصور عن تاريخ المنطقة على جانبي الطريق ، حيث كنت أتوقف


    [​IMG]

    لبضف دقائق وألتقط الصور للنصوص والخرائط والصور . المهم وصلنا إلى مفرق ثلاث طرق . وشاهدت قمة و سطح البرج . ثم بدأت بالسير على الطريق الصخري والحجري

    شديد الإرتفاع أعطيت حقيبتي لزوجتي العزيزة و حملت الكامرة الكبيرة و غيرت العدسة و بدأت بالتقاط الصور من وسط الطريق . سمعت حركة دراجة هوائية وكلاما

    بين شخصين . أدرت راسي وإذا بشاب يحاول صعود هذا الطريق الشديد الإرتفاع والإنحدار ، وعلى الفور إلتقطت له الصور ومر من أمامي بعد أن سلم علي و سألني

    هل حضرتك صحفي ؟ أجبته للضحك ، أنا من التلفزيون اللماني . وسألته هل تحب أن أدفعك ، فضحك وقال طريق عادي . وهكذا صعد باطلاع الروح فوصل ساحة البرج



    والمنطقة . وصلت الساحة وشاهدت عدة دراجات هوائية و شبابا يجلسون على المصطبات الخشبية على جهة اليمين . قالت زوجتي أنها تريد أن تكمل قراءة أحد الكتب

    و تجلس على المصطبة الخشبية على الجهة اليسرى . بدأت بالتقاط الصور للبرج من كل الجوانب القريبة والبعيدة شوية عنه . ثم بدأت بالصعود على الدرجات أو السلم

    [​IMG]


    الحديدي . فمن أول درجة إلتقطت صورا من أسفل البرج إلى قمته و صورت الدعامات الخشبية الضخمة . وهكذا كنت أصعد كل عشر درجات وألتقط الصور من كل جانب إلى

    أن وصلت براحتي إلى سطح البرج . جلست على المصطبة الحديدية أو المعدنية وكانت الرياح شديدة مدوية . بقيت ما يقارب نصف ساعة ألتقط الصور المختلفة لكل المناظر


    [​IMG]

    و الوديان والسهول و الغابات المحيطة ، كما إلتقت عدة صور لزوجتي وهي جالسة على المصطبة و بيدها كتابها . ثم ناديتها و أخبرتها بأني سأنزل بعد خمس دقائق .



    [​IMG]

    نزلت درجة بعد درجة وفي تلك الأثناء كنت ألتقط صورا مختلفة للغيوم و الغابات و ظل البرج الجميل . ذهبت غلى زوجتي وجلست على المصطبة وارتحت قليلا ثم توكلنا على


    [​IMG]


    الله و سرنا باتجاه سيارتنا . ومن موقف السيارات في قرية أويس تحركنا باتجاه مركز مدينة بوتسباخ وعندما مررنا بين حقول الذرة والقمح رجوت زوجتي أن تتوقف مليا لكي

    ألتقط بعض الصور للحقلين . و بعد ذلك سافرنا إلى مركز مدينة بوتسباخ وأوقفنا سيارتنا في موقف السيارات العام وسرنا إلى النمطعم الإيطالي وطلبنا نوعين من بيتزا

    الخضروات وبعد انتهاء غدائنا شربنا القهوة وغاطرنا مدينة بوتسباخ فوصلنا بيتنا في الساعة الثالثة تماما بعد الظهر .


    [​IMG]

    وهنا شربنا الشاي وأكلنا الرقي ، أي البطيخ الحمر الذي كان معنا في سيارتنا .



    وفي الختام أود الإشارة إلى أننا سعدنا جدا ولله الحمد بهذه الرحلة القصيرة التي إستغرقت ست ساعات

    تقبلوا مني فائق ودي و احترامي

    د .عدنان

    ألمانيا في 1 نوفمبر 2013
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...