مدينة بن سليمان

الجولف الملكي، أبرز أوجه النشاط في مدينة بنسليمان.



ورغم موقعها الاستراتيجي بين العاصمتين، الدار البيضاء (55 كيلومترا) والرباط (62 كيلومترا)، وقربها من مدينة المحمدية الصناعية، ظلت بنسليمان في منأى عن أي تطور صناعي، حفاظا على طابعها البيئي المتميز والذي يجعل منطقتها الغناء متنفسا لمنطقة الدار البيضاء التي تضم أكبر تركز صناعي بالمغرب، والتي تستقطب أعدادا متصاعدة من سكان بنسليمان الباحثين عن عمل.
واستطاعت المدينة الصغيرة، التي يقطنها نحو 45.5 ألف نسمة، الحفاظ على طابع عمراني متميز، إذ تضم نحو 38 فضاءً أخضر، وتوفر معدل 65 مترا مربعا من المساحات الخضراء لكل ساكن، وهو رقم كبير جدا مقارنة بنسبة 16 مترا مربعا التي تنصح بها هيئة الأمم المتحدة. ويسود الطابع المعماري التقليدي على المدينة إذ تمثل الدور المغربية التقليدية 86.5% من الوحدات السكنية في المدينة، في حين لا تمثل الشقق العصرية سوى نسبة 3.6%، والفلل نسبة 4.2%. وتقطن نسبة 6% من الأسر التي تعيش في المدينة في سكن بسيط ومتواضع.