تاريخ سوريا

الموضوع في 'بوابة السفر إلى الدول العربية و الاسلامية الأخرى' بواسطة ابو فيصل 1, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2015.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ابو فيصل 1

    ابو فيصل 1 Junior Member

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    335
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أَعْجَبَ:
    0
    إبداءات عدم الإعجاب المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    تقع الجمهورية العربية السورية في جنوب غرب آسيا على الساحل الشرقي للبحر المتوسط. يحدها من الشمال تركيا، من الشرق العراق، من الجنوب الأردن و إسرائيل ومن الغرب لبنان والبحر المتوسط على امتداد 183 كم من الساحل.

    لمحة عن تاريخ سورية :

    سكن الأنسان سورية منذ اقدم العصور وترك شواهد وأثار مادية كثيرة تدل على نشاطه ووجوده فالهياكل العظمية البشرية التي اكتشفت حتى الان ترحع الى حوالي 100 ألف سنة، في حين أن بعض البقايا الأثرية المكتشفة تعود الى ما قبل 150 ألف سنة ويمكن اعتبار سورية المنطقة التي تم فيها تدجين القمح واختراع الخزف واكتشاف المعادن وهي من أهم منجزات انسان ما قبل التاريخ . لهذا يصف المؤرخون سورية بأنها ، خلاصة لتاريخ العالم.
    فعلى شاطئها اخترعت أول أبجدية في العالم (أبجدية أوغاريت) قرب اللاذقية التي أصبحت أما للأبجديات المعروفة كافة ، وكان لها ابلغ الأثر في نشر العلم والثقافة بين بني البشر ، ولهذا فأنها تعتبر من أعظم المكتسبات للانسان، فيها دمشق أقدام مدينة ما تزال موجودة على الأرض .

    المناخ :

    يسود سورية من وجهة عامة المناخ الخاص بمنطقة البحر الأبيض المتوسط وهو يتصف بشتاء ممطر وصيف جاف يتخللها فصلا انتقاليان قصيران نسبيا.
    يبلغ سكان الجمهورية العربية السورية حوالي 16 مليون نسمة يقطن منهم حوالي أربعة ملايين العاصمة دمشق. وتقسم البلاد إلى أربعة عشر محافظة تقسم كل محافظة بصورة عامة الى عدة مناطق وكل منطقة الى عدة نواح حيث تضم الناحية مجموعة من القرة وتعتبر القرية أصغر وحدة ادارية. ويوجد في سورية مرفأن رئيسيان على ساحل البحر الأبيض المتوسط هما مرفأ اللاذقية ومرفأ طرطوس كما يوجد مرفأ خاص لتصدير النفط هو مرفأ بانياس

    الاماكن السياحية :

    مملكة تدمر: تبعد عن مدينة حمص مسافة /160/ كم و عن مدينة دمشق /235/ و كانت سيدة التجارة بين العراق و البحر المتوسط في أيامها. و كانت مسكونة منذ العصور الحجرية (الباليوليتيك). ثم سكنها الآراميون و الكنعانيون ثم خضعت للرومان في القرن الأول الميلادي و فتحها العرب المسلمون على يد خالد بن الوليد عام /633/ للميلاد
    قصة البطولة فيها عندما تحدت ملكتها زنوبيا الرومان و استقلت عنهم و رفضت الخضوع لحكمهم و حاربتهم و احتلت قسماَ من الأماكن التي كانوا يسيطرون عليها حتى مصر. و لكن هذا كان سبب دمار لهذه المملكة و أسرت ملكتها.

    أهم الآثار فيها : معبد بل - معبد بل شامين - معبد بنو - شارع الأعمدة المستقيم - المسرح - الميدان - المدافن - قلعة فخر الدين المعني - و فيها حمامات مياه كبريتية ساخنة


    مدينة الرصافة : و تقع بالقرب من مدينة الرقة السورية في حوض نهر الفرات و كانت مصيفاً لبني أمية . و يقال بأن الطريق من بغداد إلى الرصافة كان مزروعاَ بالشجر الأخضر.

    أفاميا: أطلال مدينة القائد السلوقي (سلوقس نيكاتور ) و تبعد عن حماه /60/ كم إلى الشمال الغربي منها و بناؤها مزيج م الطراز اليوناني و السوري القديم مدينة أثرية بكل مافيها و تستحق الزيارة و خدماتها السياحية مميزة /فندق أفاميا الشام/

    مسرح بصرى الأثري : بناه الرومان لما كان لهذه المدينة من اهمية حيوية لديهم خاصة وأن اثنان من الأباطرة الرومان كانا من هذه المدينة /فيليب العربي/ و كان المسرح يستخدم لإقامة المهرجانات و الاحتفالات العامة و الرياضات المتعددة والصور هي عن مدرج جبلة الروماني
    قصر الحير الشرقي: بناه الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك و كان يستخدم كمصيف لبني أمية أيام حكمهم للشام . و يقع على بعد /130/ كم شرقي مدينة حمص و /30/ كم غرب تدمر و واجهته ترتفع /16/ متراَ . و فيه خان و بركة وحمام .​
     

    الوسوم:
comments powered by Disqus

جاري تحميل الصفحة...