مطاعم ومقاهي بساريا - Bassaria

الموضوع في 'مطاعم مصر' بواسطة menna, بتاريخ ‏12 يوليو 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. men

    menna رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 يونيو 2016
    المشاركات:
    874
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    cairo
    [​IMG]
    83 شارع الحرية، هليوبلس، مصر الجديدة
    مصر الجديدة, القاهرة, مصر.
    مأكولات بحرية



    لما نسمع أن في مطعم سي فود فتح جديد في مصر الجديدة، وأن صاحبه أحد عباقرة الأكل فى مصر وهو الشيف وسام مسعود يبقى لازم نتوقع أننا لما نروح ونجرب هندوق حاجة مادقناش زيها قبل كدة،قررنا نستنى أسبوع بعد الإفتتاح ونروح نجرب، و فعلًا رحنا وإحنا جعانين، وتوقعاتنا في السماء .


    أول حاجة ملفتة كانت شكل المحل، أول ما تدخل هتلاقي قارب قبل الباب، وطالع من جواه إضاءة خفيفة، الكراسي بتبقى حواليه، والأكل بيتحط على أطرافه، ديكورات المكان مختلفة وبتخطف الواحد لموود إسكندراني قديم، المكان بيغلب عليه اللونين الأزرق والأبيض، والحيطان مكتوب عليها بعض الكلمات الظريفة زي: كل الأكل بيروح فى الرجلين إلا السي فوود عارف مكانه فين!

    نروح للأكل بقى، المنيو مقسم إلى وجبات أو بالقطعة، طلبنا وجبة (عياشة) بـ (40 جنيه)، وقرطاس كاليماري مقلي، وقرطاس جمبري مقلي ثمن القرطاس الواحد 15 جنيه، عياشة عبارة عن فتة سمك وشوربة طماطم بالسي فوود، مع حاجة ساقعة، والفتة كانت عبارة عن عيش محمص وعليها أرز بالجمبري فوقه قطع فيليه قشر بياض، العيش مظبوط، مسقي بس من غير ما يفقد قرمشته، الأرز كان مفلفل، والسمك اللي فوق كان طعمه حلو وكل حاجة فى الطبق لايقة مع التانية، فكرة فتة السمك فى حد ذاتها نفذوها بمنتهى البراعة والاحتراف.

    شوربة الطماطم بالسي فوود على قد ما كانت الفكرة نفسها جديدة أن الشوربة طماطم مش كريمة أو شعرية لكن تنفيذها كان ممكن يكون أفضل، الشوربة نفسها قوامها مثالي لكن الطعم كان مليان بهارات لدرجة أننا فقدنا القدرة على تمييز أي نكهة أو طعم في الشوربة، وغير كدة قطع السمك اللي كانت فيها كانت كبيرة بنفس حجم القطع اللي كانت في الفتة، فكان لازم يا تاكل حتة سمك يا تشرب شوربة لكن الأتنين مع بعض كانوا صعب يتعملوا فى وقت واحد، ده غير أن وجود عيش مع قطع السمك في الشوربة على المستوى الشخصي معجبناش أوي.

    القراطيس دي من أجمل الأفكار اللي عجبتنا هناك، إحنا بنحب نقزقز السي فوود المقلي، و بساريا قدر يعمل حاجة تسهل ده، علبتين حجمهم كويس، علبة جواها جمبري مقلي، وعلبة جواها سبيط مقلي، الجمبري كان أسطوري، و القشرة الخارجية اللي بتتقلي كانت روعة، هي نفسها طعمها حلو وواخدة بهارات ظابطة طعمها، ده غير قرمشتها اللي صوتها بيعمل مزيكا تطرب حواسك كلها مش ودانك بس، ده غير أن الجمبري نفسه طعمه حلو، وتسويته مظبوطة.

    الكاليماري كان ظريف لكن نوعًا ما مخيب للآمال، والقشرة الخارجية اللي بتتقلي كانت مفصولة عنه ومش ماسكة فيه كويس، ده غير أنه ملوش طعم زي الجمبري على الرغم من أنها نفس الخلطة، لكن كان طري الحقيقة ومش بيشد.

    الثلاث أنواع صوص اللي موجودين هناك كانوا عبارة عن طحينة، شطة، وكاتشب لكن لونه أخضر! هما عاملين صوص خاص بيهم تحت اسم كاتشب، لما سألنا عن مكوناته قالوا لنا أنه بيتكون من كزبرة وثوم، كان محطوط حبة منه على وش الفتة، كان حلو لكن مع الجمبري والسبيط مكنش حلو أوي، والطحينة قوامها خفيف جدًا، تغمس فيها واحدة الجمبري تطلع فاضية كأنها ما لمستش الطحينة.

    ماينفعش نختم تجربة حلوة زي دي غير بالحلو السواحلي الأول (الفريسكا)، (5 جنيه للواحدة)، واحدة بالنوتيلا وواحدة بالحلاوة، الأتنين حلوين، مقرمشين وطازة وعلى حد قولهم أنهم بيجيبوها من الإسكندرية، اللي بالنوتيلا كانت حلوة واللي بالحلاوة كانت أحلى وأحلى.
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...