1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

مطاعم ومقاهي تبولة - Taboula

الموضوع في 'مطاعم مصر' بواسطة menna, بتاريخ ‏13 يوليو 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. men

    menna رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 يونيو 2016
    المشاركات:
    874
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    cairo
    من أشهر المطاعم اللبنانية الموجودة في القاهرة؛ وبالرغم من أن فروعه انتشرت في أنحاء القاهرة، إلا أن معظم عشاق تبولة بـ يفضلوا فرع جاردن سيتي اللي شايفينه مش بس الأفضل من حيث الجو العام والخدمة، ده كمان أفضل من حيث جودة الأطباق اللي بـ يقدموها، إحنا شخصيًا كنا متفقين في الرأي ده، لحد ما قمنا بالزيارة الأخيرة لتبولة - Taboula الزمالك.

    الجو العام للمكان أكثر من رائع، وخصوصًا في التوقيت اللي المطعم معتمد فيه على الإضاءة الطبيعية اللي داخلة من الواجهة الزجاجية المزينة بالخشب، اللي بـ يلعب دور رئيسي في الديكور اللي بـ يشبه البيوت اللبنانية في بساطتها؛ من أول الأثاث الخشبي الغامق والنجف العربي وحتى الشكل النهائي للحوائط الجصية الخشنة.
    [​IMG]
    لاحظنا أن عدد الترابيزات المشغولة مش كبير، زي بالضبط عدد القائمين على الخدمة واللي كان اثنين بالعدد –واحد بـ يأخذ الطلبات ويحضر المشروبات والثاني بـ يقدم الأكل– وبالتالي دخلنا بدون أي استقبال وقعدنا في أول ترابيزة قابلناها، بعدها بدقائق كان المنيو بين أيدينا، الأكل اللبناني بالنسبة لنا مزات وفواتح شهية، واللي من كثر ما بـ نحبها ممكن نعيش عليها طوال حياتنا، بعد مقاومة أننا ما نطلبش كل فواتح الشهية الموجودة في المنيو طلبنا سلاطة فتوش (28 جنيه)، جبنة حلومي مشوية (33 جنيه) وكبد فراخ (34 جنيه)، ومن الأطباق الرئيسية فتة حمص باللحم (60 جنيه) ودجاج مسحب (75 جنيه).

    قلة عدد الجرسونات في المطعم كان له تأثير واضح على مستوى الخدمة، من أول أنك ممكن تنادي الجرسون يقول لك حاضر وما يجيش، أو يبقى واقف بـ ينزل لك الأكل من على الصينية وفجأة يروح لترابيزة ثانية ينزلهم طلباتهم ويرجع لك يكمل تنزيل بقية طلباتك وهكذا، بغض النظر عن مهزلة الخدمة، فواتح الشهية اللي نزل معها عيش طازج كانت أكثر من ممتازة، سلاطة الفتوش كانت فريش ما كانش ناقصها غير رشة زيت زيتون -من الموجود في زجاجة على الترابيزة مع الملح والفلفل- واللي بعدها بقيت ممتازة.

    الجبنة الحلومي المشوية كانت مقطعة بسُمك مناسب يحافظ على قوامها وفي نفس الوقت يسمح أنها تتشبع بنكهة الشواء، وبالتالي كان الطبق مضبوط وهائل مع العيش بحبة البركة، كبد الفراخ هي كمان كانت مضبوطة؛ والفضل يرجع لكمية دبس الرمان المثالية اللي أضافت نكهته المميزة من غير ما يمرر.

    فتة الحمص باللحم -وهي عبارة عن حبات حمص مع زبادي وعيش محمص وفوقهم قطع لحم– كانت خفيفة، نعومة الحمص مع قرمشة الخبز مع الزبادي كانت مزيج رائع، عيب الطبق الوحيد كان قطع اللحم اللي كانت تسويتها زائدة عن اللزوم، ما ننصحش بالطبق ده لمرضى القولون، لأن المكون الأساسي للطبق هو الحمص، وهـ تلاقي نفسك بـ تأكل منه كمية كبيرة من غير ما تحس من كثر ما الطبق خفيف.

    الدجاج المسحب كان أحسن طبق في التجربة دي، الفراخ كانت تتبيلتها مضبوطة، وكذلك تسويتها اللي احتفظت بعصارة الفراخ وحافظت على طراوتها، مع الطبق بـ ينزل بطاطس محمرة وعيش عليه صوص حار، مع الأطباق الرئيسية طلبنا عصير برتقال (18 جنيه) وليمون بالنعناع (15 جنيه)، كانوا فريش ومضبوطين ولكن ما كانوش باردين.

    من الحلويات، اختتمنا التجربة بحلاوة الجبن (38 جنيه)، بالرغم من أن الحلو ككل غني من حيث المكونات، إلا أن طعم شربات ماء الورد كان طاغي على طعم بقية المكونات، وبالتالي مش فاكرين من الحلو غير كمية الفستق المحترمة اللي مرشوشة عليه وطعم ماء الورد.
     

    جاري تحميل الصفحة...