برنامج سياحي معرض "بر مصر" في قاعة الزمالك للفن

الموضوع في 'بوابة السفر إلى مصر Egypt' بواسطة menna, بتاريخ ‏14 يوليو 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. men

    menna رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 يونيو 2016
    المشاركات:
    874
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    cairo
    لكل مكان في العالم شخصية بتميزه عن أي حتة ثانية، وبيلعب في تكوين شخصية الأفراد اللي عايشين في المكان ده مجموعة كبيرة من العوامل على مر الأزمنة. مصر من الأماكن اللي بتتميز بثراء تاريخي يخلي الشخصية المصرية من الشخصيات اللي تكوينها غريب ومدهش لحد كبير؛ يمكن لأن مر عليها ناس أشكال وألوان من كل حتة في العالم. صحيح المصري عنده نوع من أنواع التطعيم الرباني ضد التأثر بعادات الأغراب، إلا أن التطعيم ده مش ضد الظروف اللي قدرت تخلق من المصري "كاراكتر" مختلفة، وده اللي بيدرسه الفنان أيمن سعداوي في معرض "بَرّ مصر" في قاعة الزمالك للفن.
    [​IMG]
    مجموعة التماثيل الموجودة في المعرض بتصور نتاج السنين اللي مرت على الشخصية المصرية، واللي الفنان شافها من خلال رحلاته المختلفة في مختلف البقاع المصرية اللي زارها. كمتفرجين قسمنا الأعمال بحسب جانب الشخصية المصرية اللي طاغي على العمل. وأول مجموعة عجبتنا كانت مجموعة الأعمال اللي بتصور أطفال بيلعبوا بألعاب بدائية –مقارنة بألعاب أطفال الزمن ده- زي المرجيحة، ونط الحبل وسواقة عجل أكبر من حجم الأطفال مرتين. وبالرغم من أن أعمال المجموعة دي بتصور أطفال، إلا أننا حسينا أنها سلطت الضوء على الجانب الصبياني الموجود في الشخصية المصرية، واللي بالرغم من الظروف الصعبة اللي بيمر بيها هو مازال قادر على أنه يدوّر على حاجة تبهجه حتى ولو كانت بسيطة.



    الميزة في الأعمال دي أنها على بساتطها إلا أن فيها جانب جمالي مبتكر واضح فيها. فبالرغم من ثبات التماثيل الفنان قدر أنه يصور الوضع الحركي بسهولة. عندك تمثال البنت اللي قعدة على المرجيحة مثلًا؛ الفنان كسر قواعد الجاذبية بمنتهى السلاسة فخلى قاعدة التمثال هو فستان البنت اللي بيجر على الأرض، وهي متشعلقة في الجو، وألغى العارض المتثبتة فيها المرجيحة.

    [​IMG]

    فيه عمل ثاني العيال سرقة عجلة وبيسوقوها، انسيابية الخطوط وتداخل ملابس الولد اللي بيسوق العجلة مع جسم العجلة نفسها بيوضح مدى استمتاع العيال دول باللحظة اللي هم فيها.

    [​IMG]

    المجموعة الثانية ميّزها أنها هزلية تشبه لحد كبير فن الكاريكاتير؛ فهي مش بس بتصور الشخصية المصرية، هي كمان بتبين تفاعلها مع الحاجات والمحيط اللي حواليها. معظمها عن مجموعة من الفلاحين في لحظات مختلفة. يعني مثلُا عندك فلاحة جميلة قعدة بشياكة على شوال –ما نعرفش ليه إحنا متخيلين أنه شوال قطن- وهي والشوال فوق الحمار اللي انحنى ظهره من الغلب.

    [​IMG]

    نفس الحمار ده هنلاقيه في عمل ثاني، بس المرة دي قاعد عليه مقاول أنفار بربطة راسهم المشهورة، ومعاه بؤجة على عصايا. الرجل متربع على حمار وكأنه ملك زمانه.

    [​IMG]

    بجانب الأعمال دي فيه مجموعة بتحتفي بالجمال الأنثوي وهي مقارنة بالأعمال الثانية تعتبر كلاسيكية وما فيهاش تفاصيل كثيرة.

    [​IMG]

    بالرغم من أن فيه نظرية بتقول أن أكثر واحد يقدر يحلل الشخصية المصرية لازم يكون مش مصري، ولكن الفنان أيمن سعداوي قدر أنه يثبت العكس؛ ما حدش هيفهم المصري قد المصري اللي الزيّه، فقدر أنه يجسد الشخصية المصرية اللي بتناقضتها وغرائبها تنفع شخصية أدبية أو سينمائية، حتى من غير ما نعرف هي جت منين وعايشة فين وإزاي.