أدلة سياحية مكان

الموضوع في 'معالم مصر' بواسطة menna, بتاريخ ‏16 يوليو 2016.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. men

    menna رحالة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 يونيو 2016
    المشاركات:
    874
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    أَعْجَبَ:
    0
    Dislikes Received:
    0
    نقاط الجائزة:
    18
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    cairo
    المكان:

    سمعنا عن حفلة الزار.. استغربنا وقولنا هو فيه كده، هو لسه فيه ناس بـ تعمل زار، وكمان حفلة، ساعتها قررنا نروح.. ولما رحنا أول حاجة قابلتنا النظام الشديد في المكان، كل حاجة ولها تفصيلة وكل حاجة لها نظام.. لما سألنا مين مدير المكان قالوا لنا أحمد المغربي.

    [​IMG]

    المغربي:

    قابلنا المدير ووجدنا الآتي:

    الملحق الثقافي المصري السابق بباريس.. مهذب.. لبق.. هادئ.. فنان.



    التفاصيل:

    قعدنا نسأله كثير ونتكلم معاه، وفي الآخر قررنا نقول أن "مكان" بجد مكان مختلف.. هو مساحة واسعة فيها مسرح في قلبها، المسرح جوه الجمهور والجمهور جوه المسرح.. والتفاصيل في المكان قليلة جدًا كلها قائمة على الشكل القديم التراثي جدًا حتى شكل الديكورات البسيطة جدًا، واللي فيها تليفزيون قديم، وراديو قديم، ومافيش حاجة على الحوائط مجرد رتوش كأنها من بيت قديم في القرن التاسع عشر.. وبذكر القرن التاسع عشر لازم نقول أن المكان أصله كان مطابع جريدة البلاغ القديمة وقدر د. أحمد أنه يقنع الورثة بعمل مركز ثقافي مصري فيه.. والمكان بـ يقدم أحداث كثيرة جدًا كلها مرتبط بالتراث والشعبيات والذكر الصوفي وكمان حفلات الزار اللي اشتهرت جدًا فى المكان، وتقريبًا "مكان" هو الوحيد اللى بـ يقدم حفلات الزار.



    الرسالة:

    قررنا في الجزء ده نقول رسالتهم زي ما هم كاتبينها.. موسيقى وأغاني مصرية.. بصوت جديد.. لناس من مكان.. تجربة إبداعية موسيقية نسعى فيها لطرح "صوت" موسيقي جديد.. يشارك فيها عمالقة الموسيقيين في مصر من حفظة التراث.. ومن ورثة المقامات والتقنيات الموسيقية الشعبية والحديثة.

    تعتمد التجربة في أساسها على مفردات وقواعد وتقنيات الموسيقى الشعبية بجمالياتها وتفاصيلها الدقيقة وثراءها الشديد وقدرتها على النفاذ إلى قلب المستمع. منذ أن بدأنا في العمل في مجال الموسيقى الشعبية قبل سنوات مضت، وهناك سؤال يطرح نفسه: ماذا بعد؟ ماذا بعد الوصول إلى ما تبقى من المصادر الحية لتلك الموسيقى؟ ماذا بعد تسجيلها وحفظها على وسائط تقنية حديثة؟ وبعد تقديمها مرات ومرات بنفس شكلها التقليدي؟

    جاءت الإجابة من مقولة الشيخ أمين الخولي" :أول التجديد، قتل القديم فهمًا.." لذلك تعد هذه التجربة محاولة في طريق هذا التجديد نقف فيها على القواعد والأساسات المتينة والثرية لموسيقانا الشعبية لنبني عليها أشكالًا وأصواتًا وألحانًا وتراكيب مختلفة لنخرج في النهاية بتجربة إبداعية جديدة.
     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...