التهاون في ترك صلاة الجمعة كبيرة من الكبائر...

A

Ahmed Alahmadi

:: مسافر ::

التهاون في ترك صلاة الجمعة كبيرة من الكبائر ومن أعظم المنكرات وأشد السيئات وله أثر سيئ على دين المؤمن ويجب على المؤمن أن يتجنب ذلك ويجاهد نفسه في المواظبة على أداء الجمعة وعدم التهاون في تركها مهما كانت الأسباب قال الشافعي: (حضور الجمعة فرض فمن ترك الفرض تهاونا كان قد تعرض شرا إلا أن يعفو الله).

وصلاة الجمعة عبادة عظيمة قد احتفى الشارع بها ورغب في حضورها ونص عليها في كتابة فقال تعالى: ) يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ). وقد خص الله يوم الجمعة بفضائل عظيمة وفوائد حسنة لأنه عيد المسلمين ولا خير في مسلم لا يهتم ولا يفرح بعيده الذي يميزه عن أمم الكفر.

وقد ورد وعيد شديد في ترك الجمعات مما يبين لنا عظم هذا الذنب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من ترك ثلاث جمع تهاونا طبع الله على قلبه). رواه أبوداود. وفي صحيح مسلم قوله صلى الله عليه وسلم: (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين). وقال ابن عباس: (من ترك الجمعة ثلاث جمع متواليات فقد نبذ الإسلام وراء ظهره). رواه أبويعلي.
 
أعلى