حديث الجمعة وعن الغيرة نتحدث! July 24, 2015 at 12:15pm اللهم صل وسلم وبارك...

R

Rania Aboalela

:: مسافر ::

حديث الجمعة وعن الغيرة نتحدث!
July 24, 2015 at 12:15pm
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعي آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
واللهم بارك على سيدنا محمد وعلى آله سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلي آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين في كل لمحة ونفس وحين و كلما ذكرك وذكره الذاكرون وكلما غفل عنك وعنه الغافلون صلاة تكون لقلبونا سكناً وتقربنا بها منك وترحمنا
عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحب الحلواء والعسل ، وكان إذا انصرف من العصر دخل على نسائه ، فدخل على حفصة بنت عمر واحتبس عندها أكثر مما كان يحتبس ،
و عن ابن أبي مليكة قال أن سودة بنت زمعة كانت لها خئولة باليمن ، وكان يهدى إليها العسل ، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يأتيها في غير يومها يصيب من ذلك العسل ، وكانت حفصة وعائشة متآخيتين على سائر أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فقالت إحداهما للأخرى : أما ترين إلى هذا ؟ قد اعتاد هذه يأتيها في غير يومها يصيب من ذلك العسل ! فإذا دخل [ عليك ] فخذي بأنفك ، فإذا قال : ما لك ؟ قولي : أجد منك ريحا لا أدري ما هي ؟ فإنه إذا دخل علي قلت مثل ذلك . فدخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فأخذت بأنفها فقال : " ما لك ؟ " قالت : ريحا أجد منك وما أراه إلا مغافير ، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعجبه أن يأخذ من الريح الطيبة إذا وجدها ، ثم إذا دخل على الأخرى قالت له مثل ذلك ، فقال : " لقد قالت لي هذا فلانة ، وما هذا إلا من شيء أصبته في بيت سودة ، ووالله لا أذوقه أبدا " . قال ابن أبي مليكة عن ابن عباس : نزلت هذه الآية في هذا :
"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ, قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ"
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه أفضل الصلوات والتسليم
لكن
قد يحدث في حاضرنا هذا مثل ما حدث
قد يحدث أن تكيد النساء
من غيره فهو طبع فيهن طبيعي
إن أحببن
على أن لا تكون الغيرة بزيادة
لكن ما حدث هنا مثير للعجب
أراه عظيم وأعوذ بالله العلي العظيم من أن أقع فيه يوماً
وليس كمن في الحال كالذي خارجه
نسأل الله أن يحفظنا من أي خطأ أكبرناه
ومن قول لا نعلمه ويعلمه الله في نفوسنا أكثر منا
ورضي الله عن أمهاتنا أمهات المؤمنين جميعاً وغفر لنا ولهن
لكن لنتوقف
ما أظنها حادثة حدثت إلا لدرس عظيم
هو فيه إساءة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
فكيف لم تحسب زوجاته أثر قولهما له على نفسه؟!!
كيف يصدر منهن مثل ذلك الخطأ العظيم؟؟
قد يكون لنتعلمه
ونفهم نفوسنا
بمقياس نفس الرسول صلى الله عليه وسلم
ما هو تصرف رجالنا في هذا الزمان؟؟
هل يسامحوا ويغفروا؟
وهل هم بنفس سلامة قلب رسولنا الكريم وحسن ظنه وتصديقه؟
هل يحرموا ما أحل الله لهم من أجل إرضاء زوجاتهم؟؟
يا حبيبي يا رسول الله صلى الله عليه وسلم
نسأل الله عز وجل رضاه و محبته ومحبة رسوله الكريم
ومحبة كل ما يقربنا إلى محبته ومحبة رسوله الكريم من قول وعمل
!!!
جميع النساء ضعيفات مغلوبات
من يقول غير ذلك فهو أضعف منهن
لكن أيضاً
لا تصغرن عقولهن
ليس كل الرجال يستحقون الكيد وتنقيص النفس من أجلهم!!
كما أن ليس كل الرجال يستحقون الإساءة لهم وتعكير صفوهم!!
إصبرن قبل المبادرة بأي سوء يؤذي
إكبروا
وأكبرن عقولكن
ويا رجال هذا الزمان
استوصوا بنساءكم خيراً
خيركم خيركم لأهله
فأحسنوا معاملتهن
وتجاهلوا عيوبهن
وغضوا أبصاركم لا تثيروا غيرتهن
والبعض يتعمد!!
فلماذا ؟
والرسول صلى الله عليه وسلم قال
رفقاً بالقوارير
وفي التاريخ وقصص القرآن الكثير ما يظهر ضعف النساء وصغر عقولهن وعدم حكمتهن فيم تعملن وتقلن
فأنت
إن كنت من الرجال
فلتغفر ولتسامح ولتغض طرفك
وتتغافل عما يصدر منهن من نقص
التمس العذر
وافهم الغيره أنها دليل محبه
وفي هذا دليل آخر
من قل تصرف أمنا عائشة رضي الله عنها وغفر لها ولنا وهدانا
أنها حتى الغيبة استطاعتها مقابل غيرتها على رسولنا الكريم
عن عائشة قالت قلت للنبي صلى الله عليه وسلم حسبك من صفية كذا وكذا تعني قصيرة فقال لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته
لكن
هذه عائشة رضي الله عنها
أما نحن يا نساء فلا نملك شيئاً مما تملكه أمنا عائشة من علم و خير ورفقة لرسولنا الكريم
وإذا كانت أخطأت فهي من غيرتها على سيد المرسلين
وأنتي على ماذا تحملين نفسك الخطأ؟؟
من أجل من؟؟
هل يستحقون أن تغتابي وتكيدي وتتحملي ذنباً أنتي في غنى عنه؟؟
ولا أحد يستحق أن تنقصي من نفسك
إعقلي
وقومي بنفسك
من أجل نفسك
ثقي بنفسك
وتوكلي على الله
وأسعدي بنفسك
وأسعدي زوجك
لا تتعسي
فتتعسي زوجك
احتسبي صبرك وهدوءك لله
يرضيكي الله
ويرضي زوجك
!!!
لكن ما يحدث في الطرف المقابل
صغر عقل الرجال أيضاً
فيتمسكون بأقل القليل ليضربوا أو ليغضبوا
أو يسيئون و يتحججون، ليستنقصوا من نساؤهم!!
من أقل القليل
يفكر في أن يضرب أو يهجر
أو حتى يتعمد أن يخون ويثير الغيره
لماذا وهو حلالك؟؟
لماذا وأنت بنفسك قد تكون ناقص وتصدر منك الأخطاء؟؟
الحياة لا تسير إلا بالسلاسة والتفاهم وأخذ الأمور ببساطة وحكمة وسلامة من الظلم
!!!
أنظر لتصرف رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
الحكيم العادل الحليم
كان النبي صلى الله عليه وسلم عند بعض نسائه فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين بصحفة فيها طعام فضربت التي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتها يد الخادم فسقطت الصحفة فانفلقت فجمع النبي صلى الله عليه وسلم فلق الصحفة ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة ويقول غارت أمكم ثم حبس الخادم حتى أتى بصحفة من عند التي هو في بيتها فدفع الصحفة الصحيحة إلى التي كسرت صحفتها وأمسك المكسورة في بيت التي كسرت
فماذا أنت بفاعل إن صدر تصرف من زوجتك من غيره؟؟
هل تحلُم وتقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم؟
أم أنك لا تمسك نفسك عند الغضب؟
هل أنت تتمسك بأقل نقص في زوجتك لتجد الحجج والأعذار لتخون؟؟
لتقهر وتتزوج عليها؟؟
"قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: "لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤِمْنِةً: إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خلقا رضي منها آخر
فلتعاشروهن بالمعروف
ولترضى بنصيبك
يرضيك الله
ويحييك حياة راضية طيبة ومطمئنة
في الدارين
نستغفر الله العظيم ونتوب إليه
والله عليم حكيم
يعلمنا الحكمة وينير بصائرنا جميعا
فلنقترب ونقرأ القرآن ونتدبر يحفظنا به الله عز وجل من أعمال السوء وردود السوء
والحمدلله رب العالمين
سبحان الله وبحمده واستغفر الله العظيم ولا حول ولا قوة إلا بالله
!!!!
#رانية أبوالعلا
 
A

Ayman Sindi

:: مسافر ::
اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
 
A

Abdullah Etlaiba

:: مسافر ::
الغيرة زي الملح للطعام، الزيادة عن الحد تفسد الاكل، ولو ناقصة تفسد الاكل نفس الشي، الموازنة كويسة.
 
أعلى