1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

(( قصةالحب ))

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الزبيدي, بتاريخ ‏15 يونيو 2010.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. قصة الحب اليوم بين النبي ومخلوق من المخلوقات الرائعة..
    هذا المخلوق هو المخلوق الأول في عالم الغيب الذي أمرنا الله أن نؤمن به..
    هو مخلوق من نور..
    كلمه الله، وهذه مرتبة عالية جدا..

    قصة الحب اليوم بين النبي والملائكة

    لازم تعرفوا يا جماعة ان كل مخلوق حول النبي، كان يمثل رسالة حب من الله سبحانه وتعالى للنبي حبيبه صلى الله عليه وسلم..

    في صفات كثير مشتركة بين النبي والملائكة
    1. حبيبهم واحد الله سبحانه وتعالى
    2. النبي معصوم من الذنوب وهم معصومون
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (التحريم:6)
    3. حب الخير للمؤمنين
    4. انهم جنود الله لاقامة أمره في الكون

    كل هذا التقارب في الصفات نتج عنه قصة حب بين النبي والملائكة
    من احد أروع قصص الحب بين النبي والملائكة حدثت يوم غزوة بدر...ففي عز الأزمة وشدة الحرب بين المسلمين وكفار قريش...نزل جبريل والملائكة بأمر من ربهم لنصرة المبي والمؤمنين بكل حب...انظروا إلى رسالة الحب التي بعثها الله للنبي والمؤمنين
    "إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ
    أَنِّي مَعَكُمْ
    فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا ۚ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ (الأنفال:12)

    وانظروا لهذا الحديث بعد غزوة بدر، وكأن سيدنا ميكائيل يسأل النبي إذا كان راضي عن أداء الملائكة في غزوة بدر: كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر إذ تبسم في صلاته فلما قضى الصلاة قلنا يا رسول الله رأيناك تبسمت قال مر بي ميكائيل وعلى جناحه أثر غبار وهو راجع من طلب القوم فضحك إلي فتبسمت إليه


    عايزين يحصل بيننا وبين الملائكة قصة حب ألا وهي الحياء..

    يلا نفتكر قصة الحب بين النبي والملائكة وأن النبي كان أشد حياء من العذراء في خدرها
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. ham

    hamam in Guest