تقرير مصور مراكش وجهة للسياح

ياسميناا

:: الأعضاء ::
إنضم
20 ديسمبر 2018
المشاركات
1,001
مستوى التفاعل
0
النقاط
36
العمر
35

مراكش وجهة للسياح من جميع الفئات

arabtrvl1466501192691.jpg


مقال من جريدة الشرق الاوسط


بعد أن بوأها موقع «تريب أدفايزر»، المتخصص في الرحلات والسفر، صدارة أفضل الوجهات السياحية العالمية، صنف، أخيرًا، موقع «هوبا»، المتخصص في الإحصائيات عن أرخص الوجهات السياحية وأغلاها، مدينة مراكش المغربية كرابع أغلى وجهة سياحية في العالم، وذلك ضمن لائحة ضمت 46 مدينة، تصدرتها دبي الإماراتية، كأغلى وجهة سياحية، بنحو 407 دولارات، وتذيلتها العاصمة المجرية بودابست، كأرخص وجهة سياحية، بنحو 58 دولارًا. واستندت الدراسة، في تصنيفها، على جملة معايير لقياس التكلفة، تشمل متوسط سعر الليلة الفندقية، وأجرة سيارات الأجرة لكل ثلاثة كيلومترات، فضلا عن سعر وجبة أكل لشخصين، وسعر كوب قهوة.

ويرجع حلول مراكش في المرتبة الرابعة لأغلى الوجهات العالمية، بـنحو 318 دولارا، إلى ارتفاع متوسط سعر الليلة الفندقية بها، الذي ناهز، حسب الدراسة، 222 دولارا لليلة الواحدة، فيما بلغ مقابل التنقل بسيارة الأجرة نحو 3 دولارات، وسعر الوجبة الواحدة لشخصين نحو 15 دولارا، وكوب قهوة نحو دولارين.

وحيث إن تصنيف المدينة الحمراء كرابع أغلى وجهة عالمية يمكن أن يدفع كثيرًا من عشاق السياحة والسفر عبر العالم إلى الإحجام عن اختيارها وجهة سياحية واستبدالها بوجهة أخرى، يتم تقديمها على أنها أرخص، على مستوى مصاريف وتكاليف السياحة، مقارنة بالمدينة المغربية، تجدر الإشارة إلى أن المعطيات التي قدمها موقع «هوبا» لا تكشف وجهي العملة بالنسبة لمراكش، بشكل يقدمها كواحدة من أغلى الوجهات السياحية العالمية ومن أرخصها، في نفس الوقت، وهو ما من شأنه أن يوفر فرصة الاستمتاع بسحر المدينة المغربية للجميع، سواء كانوا من «فاحشي» الثراء أو من محدودي الدخل وغير القادرين على تحمل التكاليف المرتفعة، سواء تعلق الأمر بالإقامة أو التنقل أو الأكل والشرب. ففي مراكش المغربية، وعلى خلاف ما قد تتركه مثل هذه التصنيفات من انطباعات، فالسياح، على اختلاف طبقاتهم، سواء نزلوا في فنادق تتراوح أسعارها لليلة الواحدة والفرد الواحد بين 10 دولارات و40 ألفا لليلة الواحدة، تجدهم يضربون موعدا بساحة جامع الفنا لشرب كأس عصير بأربعة دراهم (نصف دولار)، أو التفرج على حلقات الحكي والغناء والملاكمة مجانًا، وربما الجلوس إلى نفس طاولة الأكل، بالمطاعن الشعبية التي توفرها الساحة الشهيرة بأسعار في متناول الجميع.

* الإقامة.. بين 10 دولارات و40 ألف دولار لليلة الواحدة

في مراكش، يمكن للسائح أن يقضي ليلته في فندق يتطلب مقابلا قد يتراوح بين أربعين ألفا وألفي دولار لليلة الواحدة، كما هو الحال بالنسبة لفنادق «رويال منصور» و«المامونية» و«نامسكار» و«السعدي»، مثلا، كما يمكنه أن يقضي ليلته في فندق شعبي لا يتطلب أكثر من 10 دولارات، وفي قلب المدينة القديمة، على بعد خطوات من ساحة جامع الفنا الشهيرة.

هكذا هي «سوق» الإقامة في مراكش، أنواع وأشكال. ذلك يعتمد على اختيارات وجيب السائح. وما بين الإقامة في فندق باذخ وفندق شعبي، تتأكد المسافة بين الفقر والغنى، كما يتم التمييز بين الغنى «العادي» والثراء الفاحش.

وفيما تضمن الإقامات الفاخرة للسائح أكلاً شهيًا، وفق لائحة تقترح عليه طعامًا، حسب جنسية المطبخ، حيث يمكنه أن يطلب طعامًا مغربيًا أو فرنسيًا أو حتى صينيًا، تنعدم في الفنادق غير المصنفة مثل هذه الخدمات.

وفيما تقترح الإقامات الفاخرة على السائح جميع وسائل الراحة، بداية من الحمام والمسبح، وصولا إلى قاعات الرياضة والتدليك وملاعب التنس والغولف، وغيرها، تكاد تنعدم في بعض الفنادق غير المصنفة، حتى «بيوت الراحة».

وفيما تقترح الفنادق الفاخرة على السائح كل الخدمات المرتبطة بالتلفزيون وتكنولوجيا الاتصالات الحديثة، من هاتف وإنترنت، وغيرها، تنعدم في الفنادق غير المصنفة مثل هذه الخدمات.

وفيما تكتفي الفنادق غير المصنفة باقتراح غرف نوم «حافية»، تغرق الفنادق الباذخة، وخاصة تلك التي توجد خارج التصنيف، في سيل من الخدمات، التي لا تتطلب من المقيم إلا أن يكون قادرًا على الأداء، ولذلك توجد فيها شبابيك لصرف العملات ومحلات لبيع الملابس العصرية والتقليدية والحلي والجواهر. بل تعمل الفنادق المصنفة، وخاصة الفاخرة منها، أو التي تتوفر على عدد مهم من النجوم، على أن تمنح المقيم بها كل ما قد يخطر له على بال، حتى أنه يمكن تقسيم هذه الخدمات، التي تقترحها عليه، إلى خدمات «فوق» الأرض، من مسابح ومطاعم وأسواق، وخدمات «تحت» الأرض، كالعلب الليلية، مثلا، إلى درجة أن السائح يستطيع أن يصل هذه الفنادق، مباشرة، من المطار، ليغادرها، مباشرة، إلى بلاده، من دون حاجة إلى زيارة المدينة والاختلاط بباقي «البشر».

وفيما تنتشر أغلب الفنادق الفاخرة والمصنفة خارج سور المدينة العتيقة، توجد أغلب الفنادق الشعبية، غير المصنفة، في عمق المدينة القديمة، على بعد خطوات من ساحة جامع الفنا، حيث يتناول نزلاؤها وجبة الإفطار في «المحلات» والمقاهي القريبة، فيما تتكفل مطاعم الساحة بوجبتي الغداء والعشاء، وكل ذلك بأرخص الأثمان.

وتتوفر مراكش ما يقارب 300 فندق، منها نحو عشرين من النوع الفاخر، بينها «المامونية» و«أمان جنة» و«غولف بلاص» و«رويال منصور» و«فور سيزون». وهي فنادق تكون على شكل قصور، تشترك في أن واجب النزول بها ليس في متناول الجميع، لتبقى حكرا على أغنى الأغنياء، لذلك تجمع في دفاترها الذهبية توقيعات مشاهير السياحة والسياسة والاقتصاد والفن والرياضة والموضة، عبر العالم.

والمثير في الفنادق الفاخرة أن نزلاءها صاروا يتحدثون عنها كوجهات سياحية قائمة بذاتها، بشكل يركز الأهمية على الفندق وليس المدينة أو البلد، حيث يتباهى السائح، حين العودة إلى بلده، بقضائه أياما في فندق «المامونية»، مثلا، ويقول لمعارفه: «لقد كنت في (المامونية)»، من دون حاجة إلى ذكر المدينة أو البلد حيث يوجد هذا الفندق.

وإلى الفنادق الفاخرة، التي تبقى خارج التصنيف، نجد الفنادق المصنفة، ما بين نجمة وخمس نجوم، وهي عبارة عن فنادق سياحية، يبلغ عددها، في مراكش، نحو 150. ونجد من بين فنادق الخمس نجوم فنادق «سوفياتيل» و«ميريديان نفيس» و«أطلس مدينة» و«كنزي فرح بلاس»، مثلا، ومن فنادق الأربع نجوم فنادق «الأندلس» و«الأدارسة» و«أطلس مراكش» و«موغادور المنارة» و«موغادور أكدال»، مثلا، فيما يطلق على الفنادق غير المصنفة، لقب «الفنادق الشعبية»، والتي هي في متناول شريحة كبيرة من السياح، مغاربة وأجانب، خاصة أن أثمان النزول فيها تتراوح ما بين 10 و15 دولارًا. وعلى الرغم من أنها غير مصنفة سياحيا، فإنها مراقبة من طرف السلطات المسؤولة. كل هذا من دون الحديث عن دور الضيافة، التي يتعدى عدد المصنف منها نحو 700. أشهرها «المنزل العربي» و«قصر الشرق»، والتي يتراوح ثمن النزول فيها ما بين 50 و2000 دولار لليلة الواحدة.

* الأكل: مطاعم مراكش.. بين الغالي والرخيص

ثمة اعتقاد لدى كثير من السياح أن أفضل ما في مراكش، إضافة إلى طقسها الساحر وبناياتها الأثرية الغنية بمقوماتها الحضارية، وبنيتها الفندقية اللائقة، تبقى خدمات الأكل التي تقترحها على زوارها، لذلك فإن أكثر ما يغري زوار المدينة الحمراء المطاعم، سواء كانت فاخرة أم شعبية. لكل وجبة ثمنها، تبعًا لطبيعة وموقع وتصنيف المطعم.

وتبقى أسعار المأكولات، التي تقترحها المطاعم الشعبية، في المتناول، على عكس المطاعم الفاخرة، التي هي إما تابعة للفنادق، أو مستقلة بذاتها. ومن بين أشهر المطاعم الفاخرة، في مراكش، نجد «قصر سليمان» و«دار الزليج» و«دار موحى» و«الفاسية». أما عناوين المطاعم الشعبية فتتوزعها مختلف أزقة وساحات المدينة، بداية من مطاعم ساحة جامع الفنا، وصولا إلى محيط شارع جليز، حيث «سلسلة» مطاعم «بجكني» و«عند الأمين».

وتشترك المطاعم الشعبية في تقديم مختلف المأكولات المغربية الشهيرة، بداية من المشويات، وانتهاء بالطاجين والطنجية. وإذا كانت المطاعم الفاخرة تكتفي، من بين زوار مراكش، بالأغنياء والميسورين، فقط، فإن المطاعم الشعبية تفتح أبوابها أمام الفقراء والأغنياء، على حد سواء. بل إن المقيمين الأجانب وسياح المدينة صاروا يميلون أكثر إلى المطاعم الشعبية، خاصة بعد أن اقتنعوا بجودة خدماتها ورخص أسعار وجباتها، وسهر المسؤولين على مراقبتها، لذلك يرى البعض أن المطاعم الشعبية هي أكثر رحمة وإنسانية وعدالة ومساواة بين البشر من المطاعم الفاخرة.

وتقترح مطاعم ساحة جامع الفنا، مثلا، مأكولاتها من العصر حتى ساعات الصباح الأولى، بحيث لا يكون لقائمة الطعام والمشويات سقف محدد يضبط طبيعة الوجبات: إنها سوق أكل تحتمل كل أصناف المأكولات المغربية. بعضها مألوف وبعضها غريب يثير دهشة السياح الذين يزورون الساحة لأول مرة، لذلك يقال عنها إنها توفر للزوار «الأكل العشوائي»، حيث يمكن لمعدتك أن تمتلئ عن آخرها بثمن يتراوح بين عشرة دراهم وخمسين درهما.

* عصير وشاي منعنع

بعيدًا عن المقاهي «الزجاجية» التي صارت تنبت بين الشهر والآخر في هذا الشارع أو ذاك، من المدينة الحمراء، تصر مقاه أخرى على الوقوف في وجه إعصار التحولات المتسارعة، التي طالت البشر والشجر والحجر، محافظة على الشكل واللون والمضمون نفسه. ويمكن القول إن مقاهي «فرنسا» و«أركانة» و«كلاصيي»، الموجودة في محيط ساحة جامع الفنا، أشهر ساحات مدينة مراكش، بل والمغرب كله، عنوان بارز لـ«حرب المقاهي» في المدينة الحمراء.

وإضافة إلى قيمتها الرمزية، التي حولتها إلى ما يشبه «المَعلَم التاريخي» في «المدينة الحمراء»، تواصل هذه المقاهي تقديم الشاي المنعنع لروادها، تلخيصا لبساطة تحتفظ للمكان بدفئه الإنساني. ورغم قيمة وجمالية المشهد البانورامي، المفتوح على ساحة جامع الفنا ومنظر الغروب الممتد على ارتفاع صومعة الكتبية، وفضلا عن مذاق كؤوس الشاي المنعنع والطواجن المغربية وأطباق الكسكس، في مطاعمها، فإن الأسعار تبقى في متناول الجميع. الشيء الذي يؤكد أن الأصيل تبقى له فرادة التاريخ ودفء المكان.. ومزية الرأفة بجيوب الزبناء.

التنقل: عربات مجرورة سيارات أجرة وحافلات سياحية

يوجد بمراكش أسطول مهم من سيارات الأجرة، الكبيرة والصغيرة: للأولى لوائحها وللثانية عداداتها. فيما تقدم العربات المجرورة والحافلات السياحية المكشوفة للسائح فرصة التجول والتعرف على المدينة المترامية الأطراف والغنية بمؤهلاتها ومزاراتها السياحية.

ويلخص التنافس الشديد بين عربات النقل المجرورة بفرس واحد أو اثنين، أو ما يعرف باسم عربات «الكوتشي» وحافلات النقل السياحي وسيارات الأجرة، صورة مصغرة عن طبيعة وشكل التحولات المتسارعة التي تعيش على إيقاعها مراكش، عاصمة السياحة في المغرب. وتجر عربات «الكوتشي» خلفها تاريخا، كما تتميز بشكلها الجمالي وترتبط في أذهان السياح بصوت حوافر الخيل وصهيلها، وهي تجول بركابها في شوارع ودروب وساحات المدينة، حيث لا تخلو الجولة من طابع رومانسي.

من جهتها، تلبي الحافلات المكشوفة، المخصصة للنقل السياحي، رغبات السياح لزيارة الأمكنة السياحية المعروفة والمشهورة بالمدينة. ومن مميزات هذه الحافلات أنها مجهزة بنظام استماع فردي متعدد اللغات يقوم على صوت رقمي من ثماني لغات، هي العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية والألمانية والإيطالية واليابانية والبرتغالية.

ونظرا لطبيعتها الدافئة، يفضل عدد كبير من السياح المشي، الذي يمكنهم من الاستفادة من منافعه الصحية، والتعرف على معالم المدينة براحة أكبر، فضلا عن مزية إراحة الجيب من تكاليف التنقل.​
 


أعلى أسفل