1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

الاعتذار ثقافة ... فتعلم كيف تستفيد وتفيد منها

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الجوال ب, بتاريخ ‏17 فبراير 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. [​IMG]


    يعتبر رباط الزوجية أسمى وأقوى العلاقات البشرية، إلا أن الخلاف بين طرفي العلاقة الزوجية أمر لا مفر منه بفعل الاحتكاك اليومي وما ينتج عنه من أخطاء وهفوات، لذلك يحتاج الزوجان إلى تعلم واكتساب مهارات التعامل مع المشاكل الزوجية وآليات حل الخلافات بينهما بطريقة راقية وحضارية.

    [​IMG]


    من بين هذه المهارات ثقافة الاعتذار



    والتي تعتبر أدبا اجتماعيا في التعامل الإسلامي ومهارة من مهارات الاتصال والتواصل في العلاقات الأسرية والاجتماعية امتثالا للتوجيه النبوي الراقي \"خيركم من يبدأ بالسلام\".

    أما بين الزوجين فالأفضل من يبدأ بالاعتذار خصوصا في مجتمعاتنا العربية المكبلة التفكير بعقدة الذكورة التي تعتبر أن الرجل لا يعتذر بحكم قوامته على المرأة وبحكم أن الاعتذار جرحٌ لكرامته وكبرياءه، وكذا في ظل غياب كلمة \"آسف\" من قاموس حياتنا التي لا تعتبر فقط مشكلة زوجية بل أزمة مجتمع وخلل في ثقافته وتربيته ودليل على تراجع روح المحبة والتسامح والاعتراف بالخطأ دون خجل.



    [​IMG]

    ..الاعتذار قوة وليس ضعفا ..
    انا غير مقتنع انني اخطئت احتياجي اليك دعاني اقول
    انا اسف .. انا اسف .. انا اعتذر .. انا احبك .. انا محتاج اليك
    ... أنــــا آســـف ...
    [​IMG]
    كلمتان نستصعب النطق بهما ... لماااااااذا؟؟؟
    حتى من يجد صعوبة في الاعتذار اللفظي فهناك الف طريقة للاعتذار
    بالاعمال والتصرفات او الكتابة والتي لا تقل اهمية عن نطق " انا اسف"
    كلمتان لو ننطقهما بصدق لذاب الغضب ولداوينا قلباً مكسوراً أو كرامةً مجروحة ... ولعادت المياه إلى مجاريها في كثير من العلاقات المتصدعة ... كم يمر علينا من الإشكاليات التي يمكن ان تحل لو قدم اعتذار بسيط، بدلاً من تقديم الأعذار التي لا تراعي شعور الغير، أو إلصاق الاتهامات للهروب من الموقف.

    لماذا كل ذلك ؟

    خيركم .. من يبدأ بالاعتذار
    [​IMG]

    إن تعميق المحبة بين القلوب أسمى ما يسعى إليه الزوجان ولكن الأسوأ هو جرح هذه القلوب دونما اعتذار، لذا فليبادر كل منكما للاعتذار والتأسف وتطييب خاطر الآخر عند حدوث الخلافات الزوجية، فالاعتذار يساهم في التقريب بينكما وفي إذابة الجليد المتراكم نتيجة الاحتكاكات اليومية، وكل تأخير في الاعتذار يترك أثرا سلبيا ينعكس على حياتكما فيما بعد، ويسبب جرحا عميقا قد ينفجر في أي لحظة مسببا مشاكل عاصفة قد تدمر العلاقة الزوجية، لأننا لسنا بصدد توقيع اتفاق دولي لوضع الحدود بين دولتين قد طالت الحرب بينهما، بل بين زوجين قد أفضى بعضهما إلى بعض نفسيًا وجسديًا؛
    فكلمة اعتذار واحدة يمكن أن تفتح القلوب وتنقذ الزواج، فالاعتذار شجاعة وقوة شخصية وتواضع ودليل نقاء القلب وصلاح السريرة وصفاء النفس وطهارة الروح، وهو دلالة القوة والمسؤولية وليس الضعف والإهانة، وهو شفاء الجراح والقلوب المحطمة، كما أنه جواز المرور لمشاعر أفضل بين القلوب المتحابة.
    فالاعتذار مطلب أساسي لاستمرار العلاقة الزوجية التي تنمو وتقوى بالمودة والرحمة والتسامح، وسواء كان الخطأ أو الاختلاف حول أمور صغيرة أو كبيرة فإن جملة
    أنا آسف

    غالبا ما تصفي الأجواء وتفتح الأبواب أمام التعاطف والتواصل وتمنح فرصة للبدء من جديد، كما أنها تجلب الثقة والأمان.
    [​IMG]

    أيها الزوج .. لقد اعتذر خير البرية:
    أيها الزوج الكريم، اعلم أن المرأة بحكم عاطفتها ترضيها الكلمة الطيبة البسيطة، فبادر للاعتذار لزوجك كما فعل الحبيب صلى الله عليه وسلم مع أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها مداراة ورحمة ومحبة واحتراما لشخصها لأنك قائد سفينة الزوجية، نبلا منك وكرم أخلاق، فالاعتذار من شيم أصحاب النفوس الطيبة والهمم العالية والعقول الراجحة والقلوب الصافية.
    فعن النعمان بن بشير قال: استأذن أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم فسمع صوت عائشة عالياً، فلما دخل تناولها ليلطمها وقال: ألا أراكِ ترفعين صوتك على رسول الله! فجعل النبي يحجِزُه (أي: منع أبا بكر من أن يزجر ابنته أو يضربها) وخرج أبو بكر مغضباً، فجعل النبي يترضى عائشة ويقول: \"كيف رأيتني أنقذتك من الرجل؟!\" رواه أبو داوود (أي: ألا ترين أني منعت أباك من زجرك وعقوبتك؟!) وكأنه يريد أن يقول لها: ألا يكفيك هذا شاهدا على محبتي لك؟! فإلام تظلين ساخطة؟!
    فتأمل وانظر وتفكر أيها الزوج، ثم قس هذا بحال من يرى في اعتذاره لزوجه وإن كان مخطئاً هواناً في النفس ونقصا في الرجولة، لأنه لو كان قبول العذر ضعفا لما فتح الله بابا للتوبة وهو القوي العزيز ولما صفح رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الكثير من المظالم الشخصية...فتشجع ولا تعاند، بل أقدم على الاعتذار في حال الخطأ، بكل حب وبأي شكل وبأية صورة تراها مناسبة.
    [​IMG]

    أيتها الزوجة .. كوني حكيمة
    وأنتي أيتها الزوجة إنك بفطنة وإحساس المرأة يمكنك التمييز بين الأخطاء البسيطة والهفوات الصغيرة التي لا تستحق أن نثيرها أو نتوقف عندها، وبين الأخطاء الجسيمة التي لابد من تقديم تبرير بشأنها، اذا كنتي مخطئة فبادري بالاعتذار، واذا كان الخطأ من الزوج، فتسامحي واعلمي أن الرجل العربي بحكم الموروثات والتقاليد قد لا يقدم اعتذارا صريحا وإنما يلجأ لأساليب غير مباشرة كتقديم هدية أو دعوة للعشاء أو إرسال رسالة إلكترونية عبر الهاتف أو شبكة الانترنيت، فاقبلي اعتذاره دون عناد أو إصرار وانتظري الفرصة المناسبة لمناقشة المشكلة وتوضيحها عبر حوار هادئ وراقي دون النبش في الملفات القديمة وتفجير مشكلات جديدة.
    [​IMG]
    إن الخلافات قد تكون أحيانا ملح الحياة الزوجية، وبعد الصلح تصبح العلاقة بين الزوجين أكثر قوة وحباً مما كانت عليه، فاحرصا على نجاح مؤسستكما وتوجاها بسوار الحوار والتفاهم وافرشاها بالمحبة والتماس الأعذار واحتسبا صبركما وتضحياتكما عند الباري جل وعلا.
    وأسأل الله العلي القدير أن يديم الحب والتفاهم والمودة بين الجميع
    تقبلوا تحياتي
    [​IMG]
     
    جاري تحميل الصفحة...