التجسس على الزوج_صفات سلبية أخرى

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة قلب الاسد2000, بتاريخ ‏9 مارس 2011.


  1. ما أكثرها من سلوكيات تمارسها المرأة ........... بل وتتقنها للأسف


    وتظن أنها ذكاء وفطنة !!!


    هكذا صور لها الشيطان ........... بل الشياطين

    شياطين الإنس والجن ... !!


    سأكتب لكن أولاً عن الحكم الشرعي لمثل هذة السلوكيات مع الزوج

    كونه إنسان مسلم أولا ..

    حرام علينا دمه وماله وعرضه

    وكونه زوج ثانياً ..

    زوج قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه :

    جنة زوجته ونارها

    ولو أنه امر بالسجود لغير الله لكان له

    فلو كان حرام علينا التجسس على أي مسلم

    فالأشد حرمة هو التجسس على الزوج


    أنا واثقة أنكن تعلمن ذلك جيداً ولكن الشيطان يُنسيكن

    ولذلك جئت اليوم اذكر نفس وإياكن حبيباتي

    بقول الله سبحانه وتعالى :

    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ

    وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً

    أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُــلَ لَحْمَ أَخِيــهِ مَيْتــاً فَكَرِهْتُمُوهُ

    وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَــوَّابٌ رَّحِيـمٌ )

    أذكركن بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ( يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين

    ولا تتبعوا عوراتهم فإنه من اتبع عوراتهم يتبع الله عورته

    ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته )


    والله والله والله هذة النصوص واجب عليكِ الإلتزام بها إتجاه زوجك

    كما هي واجب عليكِ إتجاه كل مسلم

    وستعاقبين لو تخطيتي حدودك وتجسستي على زوجكِ وتتبعني عوراته

    وأعتقد ان عقابكِ على هذا الجرم في حق زوجك اشد من لو إرتكبتيها في حق غيره

    فلو كان لأي مسلم حق واحد عليكِ وهو حق الإسلام

    فلزوجكِ عليكِ حقين :

    حقه عليكِ كـ مسلم , وحقه عليكِ كـ زوج


    ولأن الكثيرات يعشن مع زوج خائن

    وأعلم جيداً كيف تشعر الزوجة عندما تكتشف خيانة زوجها

    أو حتى تشك مجرد شك أنه يخونها

    خصوصاً إذا كانت تحبه

    وأعلم كيف تكون مصدومة

    وكيف يُشل تفكيرها

    ولأنني أعلم أن الإيمان يزيد وينقص

    وأنه قد تتعرض الزوجة لهذة الصدمة

    أو تراودها مثل هذة الأفكار

    في وقت إيمانها فيه ضعيف وناقص

    ولن تتذكر وقتها الحكم الشرعي لتجسسها على زوجها

    وكيف يستغل الشيطان الفرصة

    فيشعل النار في قلبها

    ويعمي بصيرتها

    فسأتكلم معكن الآن بالعقل والمنطق

    وسأوضح لكن أن التجسس على الزوج ليس هو الحل

    بل هو الدمار بعينه

    دمار أعصابك

    دمار نفسيتك

    دمار جمالك

    وبالتالي ..

    دماااااار بيتك



    عندما ترين من زوجكِ مايثير قلقك

    وتراودك نفسك للتجسس عليه

    إسئلي نفسك هذة الاسئلة :

    ماذا لو كنتِ مخطئة ؟

    سأجيبك أنا عن هذا السؤال :

    لو كان قلبكِ مازال حي وضميرك صاحي

    ستشعرين بالذنب وتأنيب الضمير

    ومهما حاولتي أن ترضين زوجكِ لن تشعري انتي بالرضا على نفسك

    لأنكِ تعلمين بينك وبين نفسك انكِ أسأتِ الظن به

    وتجسستي عليه

    وعصيتي ربك الذي نهى عن كل هذا

    ولن اتكلم عن شؤم المعصية

    وسواد القلب و الوجه


    وماذا لو صدقت ظنونك وإكتشفتي أنه خااااائن ؟

    وكيف ستتصرفين ؟

    - ستطلبين الطلاق وتتركين للعشيقة الجمل بما حمل ؟

    , ستقدمين لها زوجكِ على طبق من فضة ؟

    , ستكافئيه على خيانتك وتفسحي له الطريق ؟

    - أم ستسامحيه فتهون عليه خيانتك ويهون عليه جرحك ؟

    - ام ستعاقبيه وتنتقمي منه لأنه لا يحبك ..

    أو على الأقل لايحبك للدرجة التي تجعله يخلص لكِ ؟

    , ستعاقبيه على مشاعر هو لا يملكها ولا يستطيع التحكم بها ؟

    , وكيف ستسمح لكِ كرامتك وقتها ان تعاقبيه على عدم إخلاصه لكِ ..

    وعدم قدرته على التنازل والتضحيه بشهواته ونزواته من أجلك ؟

    , وأي كلام وقتها يمكنكِ قوله ليعبر عن حجم ألمك ؟

    - ستتغافلي وتصمتي وكأنكِ لم تعلمي شيئاً ؟

    ولما لم تفعلي من البداية ؟

    وماذا فعل لكِ ذكائك ودهائك في مراقبته ؟

    فلم تجني سوى الألم والحسرة

    وثقتك به وبنفسك إهتزت


    والحل ؟

    ساقول لكِ ما الحل :

    :: إتق الله في السر والعلن ولا تستهوني بالمعصية

    فلا تنظري لحجم المعصية ولكن أنظري لقدر من عصيتي أمره

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ( إياكم ومحقرات الذنوب فإنها تجتمع على العبد حتى تهلكه )

    فلا تسيئي الظن بزوجكِ ولا تتبعي عوراته ولا تتجسسي عليه

    ولا تستهوني بذلك كله

    :: فكري لماذا خُلقتي ؟

    يقول الله سبحانه وتعالى :

    ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )

    فانتي خلقتي لغاية عظمى وهي عبادة الله سبحانه وتعالى

    وما الزواج إلا وسيلة من عدة وسائل لوصولك لهذة الغاية العظيمة

    فحاولي قدر إستطاعتك ألا تهتمي بإذا كان يحبك ام لا

    يخلص لكِ ام يخونك

    المهم ان تقومي بواجباتك نحوه ليرضى عنكِ

    ليس لأن رضاه هدف في حد ذاته

    ولكن لأن رضاه وسيلة لإرضاء الله ولدخول الجنة

    ( فإذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها


    قيل لها أدخلى الجنة من أى أبواب الجنة شئت ) وأيضا طاعةالزوج

    فاجعلي هدفك من الزواج اسمى وارقى من أن تسعي وراء حبه ووفائه لكِ

    وتعصي الله من اجل ذلك

    وتنشغلي بالعبد عن المعبـــــــــــــــــود
     

مشاركة هذه الصفحة