زيارة الى العاصمة السياحية لليمن ومدينة إب

ب

باطوق 200

زيارة الى العاصمة السياحية لليمن ومدينة إب

إحدى المحافظات اليمنية التي تملك تاريخاً عريقا وحضارة كبيرة وتشتهر بموقعها الجغرافي الحيوى.

img_1338414823_805.jpg


إب مدينة الجمال والبهاء , تسحرك خضرتها النضرة وأجوائها المميزة , وتجذبك مآثرها الخالدة , وبساطة أهلها الطيبون.هي العاصمة السياحية لليمن , واليوم أضحت مدينة الصيف لكثير من الخليجين والعرب .الخضرة سمة رئيسية لهذه المدينة , بل كساء تتزين به إب سهلها وجبلها .
وللصيف فيها حكاية ممتعة وقصة سحر رباني آسر للقلوب .
تتميز بشلالاتها المدهشة وتضاريسها الجبلية المتنوعة , ومعالمها التاريخية العريقة.
لن نطيل في التقديم , ونترككم مع رحلة "البديل" الشيقة في مدينة الصيف اليمنية "إب" في جولة استطلاعية إليكم تفاصيلها:

* سمارة والسحول
كانت السيارة تسابق الزمن من العاصمة اليمنية صنعاء صوب العاصمة السياحية إب .. تجاوزنا مدن معبر , وذمار , ويريم, قبل أن نصل إلى قمة جبل سمارة .. وهو الجبل الأخضر المطل على مدينة إب.

كان المنظر ممتعا للغاية , فرض علينا التوقف للاستمتاع بروعة المكان .. كيف لا وخضرة تأسر القلوب , ونسمات الهواء العليل تداعب وجوهنا وتدغدغ مشاعرنا.


أنه سمارة الجبل الحارس للمدينة والساند لعدد من الأودية الزراعية الجميلة مثل وادي السحول , ومنطقة القفر .. كنا في قمته التي حولها السواح إلى متنزه حاضن للمفتونين بجمال الطبيعية.

سفح الجبل رسمه اليمنيون بمدرجات زراعية عظمة في الإدهاش وفي أسفله تستريح الوديان والسهول الزراعية التي تؤنسها المياه الجارية.

وما شاهدناه في هذا الوادي هو سيطرة شجرة القات له بدلا عن محصول الذرة . التي جعلت القدماء يعرفون هذا الوادي بقاهر الجوع والفقر. كانت السيارة تمر طريقها منتصف خضرة تملئ المكان باستثناء الخط الإسفلتي .. وما هي إلا دقائق لتظهر أمامنا مدينة إب البديعة.

أنها إب المدينة التي توجب على ضيفها قبل أن تطأ قدماه عشب أرضها السابحة في طقوس ساحرة , أن يتوضأ وضوء الحياة وطهارة القلب , وأن يهيئ نفسه لمشاهدة رمز الجمال وصور الدهشة والافتتان بطبيعة خلابة مكسوة بالخضرة وغنية بالمياه وجودة المحاصيل الزراعية .
عليه أن يضع في مخيلته صورة مصغرة لفاتنة جميلة تحرسها جبال شاهقة عشقتها الخضرة وزينتها سهول راقصة تحمل معاني الفرح , وشلالات مرحة تعزف أنغام المتعة ليدرك بعدها أن لا مكان في هذه المنطقة للحزن أو بقعة للمعاناة.

دخلنا إب المدينة الصغيرة المحاطة بخضرة تدثر سلسلة جبلية طويلة الامتداد من جبل بعدان حتى جبل سمارة , . كانت جاثمة فوق مرتفع صغير تتوج قمته مدينة إب القديمة
في الصيف الماضي اندلعت الحرب في لبنان بين حزب الله والصهاينة لتستضيف إب معظم السياح العرب الذين اعتادوا قضاء إجازتهم الصيفية في لبنان.. وجدوا تقارب بين جو وطبيعة المدينتين مع الفارق في الخدمات السياحية والمتنزهات فقط.

عديد سواح تغنوا بجمال إب حد وصفهم لها بالجنة .. إلا أنهم أيضا ابدوا عتبهم لغياب المنشآت السياحية والمتنزهات . ناهيك عن الدليل السياحي .. وهو الأمر الذي يجب أن يعنى باهتمام الدولة والمستمثرين معا.
منذ الصيف الفائت وحركة السياحة العربية والخليجية على وجه الخصوص تتزايد صوب إب.وجدناهم بسياراتهم على قمة جبل بعدان ومنطقة مشورة بالعدين وبعض مناطق المدينة الأخرى.وابرز ما لاحضناه هو التواجد الكبير للسياح السعوديين.

ومن بقايا المعالم الأثرية في إب القديمة مجاري المياه العذبة التي كانت تصل إلى المدينة عبر سواقي مشيدة بأحجار منجورة ، وقضاض بعضها مكشوفة والبعض الآخر مغطاة بطرق فنيـة تمتد بين المروج الخضراء مخترقة الجبال والوديان على مسافات مرتفعة .

وفي إب الحديثة هناك العديد من المتنزهات الجميلة منها جبل ربي وهو منتجع سياحي جميل بني فيه منتزه حديث. وهضبة المغيرة وهو موقع يتوسط مدخل المدينة الشمالي ، ويطل على وادي السحول ويعتبر متنفس طبيعي لسكان مدينة إب.ومنتزه مشورة ويقع على ضواحي إب من الجهة الغربية ويتميز هذا المنتزه بإطلالته على وادي الدور ، والمدرجات الزراعية على سفوح الجبال ويعتبر منتزه مشورة من أجمل المناطق الطبيعية ذات المقومات السياحية ، كما توجد العديد من الفنادق والمطاعم الحديثة .


img_1338414816_357.jpg



img_1338414818_148.jpg


مدخل المدينة الشمالي

img_1338414817_182.jpg


img_1338414821_398.jpg


منتزة في قمة أحد جبال إب

img_1338414819_693.jpg


محافظة إب لواء الطبيعة الساحرة والآثار الرائعة
المدينة من الجهة الجنوبية

تتمتع محافظة إبّ بمناخ معتدل طوال العام ، وأمطارها غزيرة مصحوبة بالبرودة

img_1338414817_190.jpg


تزدهر زراعة المدرجات الجبلية بإرتفاع معدل الأمطار

تضاريس أراضي محافظة إبّ وعرة جداً
فهي عبارة عن مرتفعات جبلية تتخللها وديان عميقة تجرى في ممرات ضيقة لها انحدارات حادة وطويلة
وأغلب هذه الوديان تصب في سهل تهامة غرباً ، أمَّا الوديان التي تقع شرق محافظة إبّ فأنها تصب في خليج عدن.

img_1338414818_919.jpg


زراعة الذرة في المدرجات الجبلية


وتشكل إب عاصمة اليمن السياحية , خصوصاً في فصل الصيف والإجازة الصيفية ,

حيث تتمتع إب في هذه الفترة بجوها المعتدل و الأقرب إلى البرودة
و أمطارها الغزية و شلالاتها المتدفقة.

img_1338414821_719.jpg


img_1338414817_317.jpg


img_1338414821_251.jpg


img_1338414819_835.jpg


img_1338414820_829.jpg




img_1338414817_601.jpg


img_1338414820_672.jpg



 

المرفقات

شيرينة

:: الأعضاء ::
رد: زيارة الى العاصمة السياحية لليمن ومدينة إب

تبارك الرحمن على هذا الابداع الرباني
 
أعلى