ما هي الدوافع الرئيسية التي تسبب الطلاق ؟!

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الجوال ب, بتاريخ ‏5 مايو 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. ما هي الدوافع الرئيسية التي تسبب الطلاق ؟!




    المهارة في حل النزاعات: ربما كان هذا هو المفتاح الحقيقي لأي حياة زوجية سعيدة، لكن هذا لا ينفي أن تكون وراء فشلها في الغالب عوامل تعود إلى أسباب جوهرية،



    والتي كشفت عنها مؤخرا دراسة آسترالية درست 2500 حالة طلاق على مر ست سنوات، كان فارق العمر من تسع سنوات فما فوق بين الأزواج، هو الدافع الرئيسي لوصول العلاقة إلى مفترق طرق خطير، فتقارب السن بين الأزواج يظل مستحبا لآستمرار أية علاقة.اليك سيدتي الدوافع الحقيقية للإنفصال عن شريك الحياة، وهي 30 سببا تجعل المرأة على يقين بأن شريك حياتها الحالي هو الزوج المناسب لها، لتعيد تقييم الوضع في حالة وكانت عازمة مسبقا على طلب الطلاق.
    دوافع الطلاق
    - فارق السن
    كما ذكرنا أعلاه فإن فارق السن يعتبر من الدوافع لإنهاء العلاقة الزوجية، لكن الباحثون أضافوا هنا أن الخطر يظل قائما حتى ولو كانت المرأة تكبر الرجل بسنة فما فوق وأكثر منه خبرة.

    - عدم الرغبة في الإنجاب
    عادة ما تكون رغبة المرأة في الإنجاب أكثر من الرجل، وقد يحدث أن يكون هذا هو فتيل الشجار بينهما مما قد يؤدي الى الإنفصال، لا سيما اذا كانت رغبة الرجل في ذلك الوقت غير قوية ليبدأ في تمديد الذرية وتصل نسبة حظوظ الطلاق الى 20% قبل قدوم الطفل، لكن في حالة قدومه إلى 10%.

    - التدخين
    في علاقات الزواج والتي يكون طرف من الأزواج مدخن فيها، يكتب على العلاقة بالإنفصال بنسبة 75% إلى 90%.

    - المال
    الكثيرون هم الذين يعتقدون أن المال لا يلعب دورا مهما في الحب، لكنهم ما إن يدخلوا الى مملكة الزواج حتى تتضح أهميته لآستمرار العلاقة، خاصة اذا تعرض الزوج الى فقدان عمله أو حرم من مدخول مستقر، مما يطر الزوجة على تحمل أعباء العائلة المالية على أكتافها، وهذا أكدته دراسة أمريكية لعائلات كان مدخول الزوجة فيها ما بين 50% إلى 60%، عاشت نهاية مأساوية آنتهت بتفككها، لكن كلما كان الزوجين مستقلين ماديا اكثر عن بعض كلما كان الترابط أقوى بينهما.

    - الخيانة الزوجية
    يخون 49% من الرجال زوجاتهم حسب آحصائيات آستقصائية، فالرجال ليسوا أذكياء في مسألة آخفاء ذلك مقارنة بالنساء، وتحتفظ هنا النساء عند آكتشاف الأمر برغبة في الانتقام، وتترسخ لديهن الكراهية في الأعماق ضد شريك الحياة بنسبة 40%، لتحول أغلبهن حياته الى جحيم قد تنتهي بالطلاق.