نجوم في سماء الامة

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة عاشقة القمرررر, بتاريخ ‏16 مايو 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. [​IMG]

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    أعجبتني فكرة الموضوع وحبيت أنقلها لكم ..



    إضـاءة ..
    قبل ألف وأربعة مئة سنة أو تزيد أضاءت سماء الأمة بأسماء هي في الحقيقة نجوم ..
    فقد كانوا نجوما في الدجى ومشاعل للهدى ..
    فلله درهم ...
    كم بذلوا...
    كم جاهدوا ليصلنا هذا الدين ..
    كم باعوا من الأنفس ..
    وكم بذلوا من أموال ..
    رضى الله عنهم وأرضاهم أجمعين ..


    ما رأيكم أن نتعرف في هذا الموضوع عليهم بنبذ بسيطة جدا عن كل واحد منهم حتى تكون سهلة القراءة وسهلة البقاء في الذاكرة ..!!
    ولنخالف الطريقة المعتادة ..
    سأذكر نبذه عن صحابي أو عالم من أمتنا الإسلامية ..
    وأنتم تأتونا بالإسم ..
    ومن أحب أن يضع نبذه يخبرني بذلك ومن المستحب أن تكون قصيرة ..


    فعلـى بركة الله نبدأ ..

    شخصية إسلامية عريقة عرفها الصغير والكبير ، وأحبها الجميع عاش في صدر الإسلام الأول ..
    وكان له مواقف عظام في هذا الدين ولد قبل عام الفيل ب13 سنة ..
    لم يسلم بطريقة عادية بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو من دعى له ..


    من صفاته :
    عرف بالشدة والقوة والعدل ومن شجاعته وهيبته أنه أعلن على مسامع قريش أنه مهاجر بينما كان المسلمون يخرجون سرا ، وقال متحديا لهم (من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده وترمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي ) فلم يجرؤ أحد على الوقوف في وجهه , وضع الله الحق على لسانه اذ كان القرآن ينزل موافقا لرأيه في كثير من الأحوال ..

    صفاته الجسمية :
    أبيض, كث اللحية , طويلاً مشرفا ً على الناس يصبغ لحيته بالحناء ..

    قيل عنه :
    قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الله سبحانـه جعل الحق على لسان ...... وقلبه )

    وصفه ابن مسعود -رضي الله عنه- فقال كان اسلام ..... فتحا ، وكانت هجرته نصرا ، وكانت إمامته رحمه ، ولقد رأيتنا وما نستطيع أن نصلي الى البيت حتى أسلم .... ، فلما أسلم ... قاتلهم حتى تركونا فصلينا) ..

    وفاته :
    كان يتمنى الشهادة وكان يدعوه الله فيقول (للهم أرزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في بلد رسولك)
    وقد استجاب الله دعاءه ..


    شخصيته معروفة جداً وأنا موقنة بأنكم عرفتوه وأنا بانتظاركم ..
     

    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...