يارجائي

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الزاد الاخضر, بتاريخ ‏7 نوفمبر 2011.

هوتيل فور ارب | Hotel For Arab

دليل ماليزيا

  1. يـا رجـــائي
    إن المترقي في منازل الآخرة وهو يسير في تلك المراحل ويقطعها يحتاج إلى بارقة أمل تدفعه إلى سرعة المسير في تلك المنازل ، فلا بد أن يكون " قوي الرجاء " فيما عند الله ، فما هو الرجاء وما هي علاماته ؟ وكيف نعيشه في حياتنا ؟
    · الرجــاء المحمود : قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله : إ علم أن الرجاء محمود ، لأنه باعث على العمل ، واليأس مذموم ، لأنه صارف عن العمل . قال معروف الكرخي رحمه الله : رجائك لرحمة من لا تطيعه خذلان وحمق ولذلك قال تعالى : [ إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمت الله ] .
    · قال صلى لله عليه وسلم :[ قال تعالى : أنا عند ظن عبدي بي فليظن عبدي بي ما شاء .. ] رواه أحمد .
    قال القرطبي رحمه الله : ظن الإجابة عند الدعاء ، وظن القبول عند التوبة ، وظن المغفرة عند الاستغفار .
    · قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله ] رواه مسلم.
    قال بعض العلماء : من رجا شيئاً طلبه ، ومن خاف من شيئ هرب منهُ ، ومن رجا الغفران مع الإصرار على الذنب فهو مغرور .

    · علامات صدق الرجــاء : قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله :
    1- المجاهدة بالأعمال .
    2- المواظبة على الطاعات كيفما تقلب الأحوال .
    3- التلذذ والتنعم بدوام الإقبال على الله عز وجل ومناجاته .
    · اختلال في الموازين :
    قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله : ومنهم من يظن أن طاعاته أكثر من معاصيه ، وسبب ذلك أنه يحفظ عدد حسناته ولا يحاسب نفسه على سيئاته ، ولا يتفقد ذنوبه ، كالذي يستغفر الله ويسبحه مائة مرة باليوم ثم يظل طول نهاره يغتاب المسلمين ، ويتكلم بما لا يرضى ، فهو ينظر في فضائل التسبيح والاستغفار ، ولا ينظر في عقوبة الغيبة والكلام المنهي عنه . اهـ
    · من علامة السعادة : قال أبو عثمان الجيزي رحمه الله : من علامة السعادة أن تطيع ، وتخاف أن لا تُقبل ، ومن علامة الشقاء أن تعصي وترجو أن تنجو .
    · علامة صحة الرجاء : قال الشاه الكرماني : علامة صحة الرجاء حسن الطاعة .

    · الفرق بين الرجاء والتمني :
    - أن التمني يصاحبه الكسل ، ولا يسلك صاحبه طريق الجد .
    - والرجاء على الضد من ذلك .
    الفرق بين ظن المؤمن وظن الفاجر : قال الحسن البصري رحمه الله : إن المؤمن أحسن الظن بربه فأحسن العمل ، وإن الفاجر أساء الظن بربه فأساء العمل .
    ........................................
    لأمة الله الفاضلة ام عبد المنعم جزاها الله عنا خير الجزاء

     
    الوسوم:

جاري تحميل الصفحة...