وصية الامام الحسن علجناده

الموضوع في 'أخبار المسافرون العرب' بواسطة الشادى غادي, بتاريخ ‏8 يناير 2012.

  1. وصية الإمام الحسن المجتبى عليه السلام لِجُنادة

    جاء في وصية الإمام الحسن المجتبى عليه السلام لجنادة في آخر لحظات حياته الشريفة حينما سأله جنادة أن يعظه:


    إسْتَعِدَّ لِسَفَرِكَ، وحَصِّلْ زَادَكَ قَبْلَ حُلُولِ أَجَلِكَ، واعْلَمْ أَنَّكَ تَطْلُبُ الدُّنْيَا والْمَوْتُ يَطْلُبُكَ.

    وَلا تَحْمِلْ هَمَّ يَوْمِكَ الَّذِي لَمْ يَأْتِ عَلَى يَوْمِكَ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ.

    وَاعْلَمْ أَنَّكَ لا تَكْسِبُ مِنَ الْمَالِ شَيْئاً فَوْقَ قُوتِكَ إِلاّ كُنْتَ فِيهِ خَازِناً لِغَيْرِكَ.

    وَاعْلَمْ أَنَّ فِي حَلالِهَا حِسَابٌ، وفِي حَرَامِهَا عِقَابٌ، وفِي الشُّبُهَاتِ عِتَابٌ، فَأَنْزِلِ الدُّنْيَا بِمَنْزِلَةِ الْمَيْتَةِ، خُذْ مِنْهَا مَا يَكْفِيكَ، فَإِنْ كَانَ ذَلِكَ حَلالاً كُنْتَ قَدْ زَهِدْتَ فِيهَا، وإِنْ كَانَ حَرَاماً لَمْ يَكُنْ فِيهِ وِزْرٌ، فَأَخَذْتَ كَمَا أَخَذْتَ مِنَ الْمَيْتَةِ، وإِنْ كَانَ الْعِتَابُ فَإِنَّ الْعِتَابَ يَسِيرٌ.

    وَ اعْمَلْ لِدُنْيَاكَ كَأَنَّكَ تَعِيشُ أَبَداً، واعْمَلْ لآِخِرَتِكَ كَأَنَّكَ تَمُوتُ غَداً.

    وَإِذَا أَرَدْتَ عِزّاً بِلا عَشِيرَةٍ، وَهَيْبَةً بِلا سُلْطَانٍ، فَاخْرُجْ مِنْ ذُلِّ مَعْصِيَةِ اللَّهِ إِلَى عِزِّ طَاعَةِ اللَّهِ عَزَّ وجَلَّ.

    وَإِذَا نَازَعَتْكَ إِلَى صُحْبَةِ الرِّجَالِ حَاجَةٌ فَاصْحَبْ مَنْ إِذَا صَحِبْتَهُ زَانَكَ، وإِذَا خَدَمْتَهُ صَانَكَ، وإِذَا أَرَدْتَ مِنْهُ مَعُونَةً أَعَانَكَ، وإِنْ قُلْتَ صَدَّقَ قَوْلَكَ، وإِنْ صُلْتَ شَدَّ صَوْلَكَ، وإِنْ مَدَدْتَ يَدَكَ بِفَضْلٍ مَدَّهَا، وإِنْ بَدَتْ عَنْكَ ثُلْمَةٌ سَدَّهَا، وإِنْ رَأَى مِنْكَ حَسَنَةً عَدَّهَا، وإِنْ سَأَلْتَهُ أَعْطَاكَ، وإِنْ سَكَتَّ عَنْهُ ابْتَدَأَكَ، وإِنْ نَزَلَتْ إِحْدَى الْمُلِمَّاتِ بِهِ سَاءَكَ،‏ مَنْ لا تَأْتِيكَ مِنْهُ الْبَوَائِقُ، ولا يَخْتَلِفُ عَلَيْكَ مِنْهُ الطَّرَائِقُ، ولا يَخْذُلُكَ عِنْدَ الْحَقَائِقِ، وإِنْ تَنَازَعْتُمَا مُنْقَسِماً آثَرَكَ.
     
  2. رد: وصية الامام الحسن علجناده

    موضوع روعه عاشت ايدك واتمنى من كل انسان يستفاد من هذه الوصية بحياتة
     
  3. رد: وصية الامام الحسن علجناده

    السلام عليك يابن رسول الله يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا
     
comments powered by Disqus

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...